مهرجان مغربي بمونريال للاحتفال بمدينة طنجة

18 يوليو 2016 - 09:03

في جو احتفالي، حج الآلاف من المغاربة المقيمين بكندا والعديد من الكنديين من مختلف الأصول، زوال السبت، إلى قرية (أو بيي دو كوران) بمونريال، لحضور مهرجان مغربي للاحتفال بمدينة طنجة وتنوع التراث الثقافي العريق للمملكة.

وتهدف هذه التظاهرة، المنظمة من طرف القنصلية العامة للمملكة المغربية بمونريال تحت شعار “السبت الدولي لطنجة : تكريم المغرب”، إلى إبراز قيمة التراث الثقافي للمملكة، الغني بمختلف روافده، والاحتفال على الخصوص بمدينة البوغاز، طنجة، التي تعتبر صلة وصل بين القارتين الأوروبية والإفريقية وبين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، ملتقى الحضارات ومنبع إلهام العديد من المثقفين والكتاب والفنانين الذين ذاع صيتهم في العالم.

وشكلت هذه التظاهرة فرصة من أجل التحاور وتبادل الأفكار، في جو حميمي، بين أعضاء الجالية المغربية القادمين رفقة أصدقائهم وعائلاتهم، وبين أعضاء الجاليات الأخرى بكندا، فضلا عن كونها لحظة للاحتفال بقيم العيش المشترك في المجتمع المتعدد المشارب بمدينة مونريال الدولية، وكذا للترويج لمختلف أوجه الحضارة والثقافة المغربية العريقة لدى الكنديين من مختلف الجذور والأصول.

بهذه المناسبة، نوهت سفيرة المغرب بأوتاوا، نزهة الشقروني، بتنظيم هذا المهرجان الذي لم مغاربة كندا وممثلي مختلف الجاليات من أجل الاحتفال بالمغرب وتراثه الغني والمتنوع، الذي يحظى بإعجاب الجميع.

كما أبرزت أهمية هذه المبادرة في جهود إشعاع صورة المغرب بكندا من خلال الاحتفال بمدينة طنجة والاحتفاء بقيم العيش المشترك، مضيفة أنه من خلال هذا المهرجان، تحل مدينة طنجة والمملكة المغربية ضيفا على مدينة مونريال.

وبعد أن أشارت إلى البعد الدولي لمونريال وطنجة، المدينة العريقة وملتقى الثقافات والحضارات، لاحظت السيدة الشقروني أنه “من خلال الاحتفال بمدينة البوغاز، نحتفل أيضا بمغرب متحرك وبالتقدم المتواصل على مختلف الأصعدة، وبالقيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبمغرب في طور التطور، يولي أهمية كبرى لتكريس قيم الحوار والتعايش في عالم يشهد العديد من التوترات”.

من جهتها، أبرزت القنصل العام للمملكة المغربية بمونريال، حبيبة الزموري، أن الدورة الأولى من هذا المهرجان المغربي تحتفل في جو بهيج بأوجه التشابه المذهل والتوأمة بين مدينتين دوليتين كبيرتين تتوفران على تاريخ غني وموقعين استراتيجيين، لافتة إلى أن المدينتين تعتبران قطبين اقتصاديين وأرضيتين في مجال النقل البحري والتجاري، ومعروفتين بحراكهما الثقافي، إذ تحتضنان سنويا العديد من المهرجانات والأحداث الثقافية الدولية.

وأشارت إلى أن طنجة انتقلت من خلال هذا المهرجان إلى مونريال في جو ساحر وجذاب، لتشكل سفيرا للحضارة المغربية التي تزخر بالعديد من مظاهر الروعة والجمال، ومن بينها التراث العريق والمتنوع وفن المطبخ والفلكلور والصناعة التقليدية، وأيضا بالعلاقات الودية والدافئة بين المواطنين المغاربة.

وأكدت على أن هذا المهرجان يسعى لأن يشكل بكل تأكيد نوعا من التلاقي والتبادل والحوار، وأيضا دليلا حيا لقيم العيش المشترك بمونريال وكذا الانفتاح والتقارب الذي ما فتئت المملكة المغربية تدعو إليه تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك.

ولإبراز الغنى الفلكلوري للمغرب وتنوع تراثه الموسيقي، تميز هذا المهرجان بتقديم عروض مختارة من الموسيقى الأندلسية والشعبية وكناوة، ومجموعة من الأغاني الوطنية ك “العيون عينيا” والتي تحرك الجمهور على إيقاعاتها، بالإضافة إلى عروض راقصة تميزت بإبراز اللباس التقليدي لنساء منطقة شمال المملكة المكون أساسا من “الشاشية” و “المنديل المخطط”.

كما حضر جمهور المهرجان إلى عرض أزياء للقفطان، والذي تمكن من إبراز جمالية تقاليد اللباس للمملكة، بالإضافة إلى عرض يحاكي حفل زفاف مغربي تقليدي، ازدانت فيه “العمارية” بعروس ترتدي حلي ولباس هذه الليلة الفريدة، إذ استأثر هذا الحفل باهتمام الحاضرين، لأجوائه الاحتفالية الفريدة المتميزة بتعالي أصوات الزغاريد وتصفيقات الحاضرين.

وكان المهرجان مناسبة للجمهور، واليافعين على الخصوص، من أجل ارتشاف الشاي المغربي بالنعناع وتذوق أطباق لذيذة من المطبخ المغربي العريق المعروف عالميا بصيته ونكهاته وبهاراته.

وسلبت فقرة النقش بالحناء اهتمام الزائرات المغربيات والأجنبيات على السواء، إذ توافدن بكثرة على “النقاشات” للظفر بنقوش جميلة على أياديهم، مستوحاة من فنون النقش العربي.

في جو مفعم بالإيقاعات والألوان والنكهات المغربية الأصيلة، اختتمت هذه التظاهرة في وقت متأخر بعرض رائع للألعاب النارية، جعل المغاربة المهاجرين والكنديين وباقي أفراد الجاليات يعيشون هذا الاحتفال البديع بمدينة طنجة وبالتراث المغربي، وبقيم الحوار والعيش المشترك التي تميز المغرب، ومدينة طنجة على وجه الخصوص.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بمشاركة المناصفي.. عمال الضيعات الفلاحية المغاربة بإسبانيا ينتفضون ضد “العبودية” (صورة)

“الشروط التعجيزية” لدخول المملكة تُدخل الطلبة المغاربة بأوكرانيا في أزمة

غلاء أسعار تذاكر البواخر والطائرات و”التحاليل” .. مغاربة العالم يستنكرون صمت الحكومة

مهاجرون مغاربة يخرجون في مسيرة حاشدة بإسبانيا ضد العنصرية

يصل سعره في دول إلى 2000 درهم .. فحص “كورونا” قد يحول دون دخول الجالية

تابعنا على