حريات التركية: السيسي متورط في دعم الإرهاب في تركيا
https://al3omk.com/107247.html

حريات التركية: السيسي متورط في دعم الإرهاب في تركيا

كشفت صحيفة حريات ديلي نيوز التركية عن وجود معلومات حول تورط الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في دعم منظمة حزب العمال الكردستاني، التي تعمل منذ السبعينات على تقويض الأمن التركي من خلال شن الهجمات الإرهابية لتحقيق طموحاتها الإنفصالية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمه موقع “ديلي عربي”، إن أعضاء في حكومة الجنرال السيسي التقوا في ثلاث مناسبات على الأقل مع أعضاء من حزب العمال الكردستاني المصنف على أنه تنظيم إرهابي، وقد جرت هذه اللقاءات خلال الأشهر الست الماضية في القاهرة بحسب تقرير للمخابرات التركية.

وذكرت الصحيفة أن هذا التقرير الذي تم إعداده عبر القيام بعمليات رصد مطولة من قبل ضباط في المخابرات، يكشف أن مصر منحت الضوء الأخضر في مرحلة أولى لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني السوري لافتتاح مكتب له في القاهرة.

وبحسب التقرير فإن أول اتصال بين النظام المصري وحزب العمال الكردستاني جرى بوساطة من الحكومة المركزية في العراق، ثم تم السماح لوفد من هذه المنظمة بالذهاب إلى بغداد في منتصف شهر دجنبر من العام المنقضي، ثم توجه هذا الوفد إلى القاهرة بالاعتماد على تأشيرة حصل عليها من قبل السفارة المصرية في بغداد، وخلال هذا اللقاء الأول تمت برمجة لقاء ثان جرى لاحقا.

ويضيف التقرير بأنه في المرة الثانية توجه وفد من المسؤولين الأرفع مستوى في حزب العمال الكردستاني إلى القاهرة، والتقوا بضباط رفيعي المستوى في المخابرات المصرية في يناير من العام 2016. وقد وجهت مصر رسالة لهذا التنظيم مفادها أنها مستعدة لدعم نشاطاته، وإثر هذا الاجتماع شرعت مصر في إرسال الأسلحة والأموال إلى هذا التنظيم.

وجرى آخر لقاء بين الحكومة المصرية وحزب العمال في أبريل 2016، وقد شارك فيه سبعة أعضاء بارزين من هذا التنظيم، وهم مصطفى كوراسو عضو اللجنة التنفيذية في اتحاد قرى كردستان، وغولوسان إكسين، وسيتان أياز المسؤول عن العلاقات الخارجية في اتحاد قرى كردستان، ووليد خليل المعروف باسمه الحركي “أزاد”، وعضوين آخرين لم يتم تحديد هويتهما. ويشار إلى أن اتحاد قرى كردستان ليس إلا منظمة غير ذات وزن تستعمل للتغطية على نشاطات حزب العمال الكردستاني.

وأكد هذا التقرير أن آخر لقاء بين الجانبين تم خلاله الاتفاق على قيام عناصر من حزب العمال الكردستاني بمهام تجسسية داخل تركيا لجمع معلومات حول عناصر الإخوان المسلمين المتواجدين فيها، وتنفيذ بعض العمليات مثل الاغتيال إن تطلب الأمر. كما اتفق الجانبان على مواصلة اللقاءات الثنائية وقيام مصر بدعم هذا التنظيم بالأسلحة والأموال، فيما لم تجرى أية لقاءات أخرى منذ أبريل.

ويذكر أن حزب العمال الكردستاني PKK هو جماعة يسارية مسلحة ذات أهداف انفصالية، ومتورطة في عدة أعمال إرهابية داخل تركيا وخارجها، وهي مصنفة كمنظمة إرهابية على لوائح الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وتركيا وإيران وسوريا وأستراليا. وقد نشأت هذه المنظمة منذ السبعينات بزعامة عبد الله أوجلان، الذي حول منطقة جنوب شرق تركيا إلى ساحة حرب حقيقية.