https://al3omk.com/109870.html

دراما رمضان في المغرب بين الترحيب والانتقاد

يتجدد النقاش سنويا في المغرب بشأن أعمال رمضان التلفزيونية، فثمة من يعتبرها فسحة للتسلية، وهناك من ينتقد تركيزها على الكوميديا دون ملامسة القضايا الاجتماعية.

وتعد سلسلة “كبور والحبيب” التي يؤدي دور بطولتها الممثل الكوميدي الشهير، حسن الفذ، أشهر عمل يشد انتباه المغاربة، الموسم الحالي.

ويحكي العمل، في قالب كوميدي، يوميات شخصين جاء من البادية واستأجرا بيتا في مدينة الدار البيضاء الكبيرة، فتتغير الحياة من حولهما ويضطران إلى التأقلم معها.

وحققت السلسلة انتشارا واسعا على الأنترنت، إذ اقترب الحلقة الأولى، مثلا، من مليون مشاهدة على موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب”.

لكن منتقدي العمل، يقولون إن البطل “كبور” كرر الشخصية التي قدمها في أعمال سابقة، فيما كان بوسعه أن يطرح مواضيع جديدة.

إضافة إلى الأعمال الكوميدية التي يجري عرضها في فترة وجيزة، تحضر فقرات “الكاميرا الخفية” بشكل سنوي في القنوات المغربية.

ويقوم برنامج “مشيتي فيها” الذي جرى تصوير حلقات منه في القاهرة واسطنبول بخداع فنانين ومطربين في مقابلات وهمية واستفزازهم قبل أن يكتشفوا بأنهم تعرضوا لمقلب.

أما سلسلة “لوبيرج” الكوميدية فأعادت المغاربة عبر أغنية الشارة “هاك أماما” إلى عمل فني من التراث قدم في ثمانينات القرن الماضي.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك