سياسة

آلان جوبي يعبر عن سعادته لرؤية المغرب يهتم بإفريقيا

24 مايو 2016 - 14:25

أعرب الوزير الأول الفرنسي الأسبق والعمدة الحالي لمدينة بوردو ألان جوبي عن “سعادته لرؤية المغرب يهتم بإفريقيا” ويطور شراكات مثمرة مع بلدان القارة الإفريقية.

وأشاد جوبي خلال لقاء عقده أمس الإثنين بالدار البيضاء مع صحافيين مغاربة على هامش الزيارة التي يقوم بها حاليا للمغرب، بالشراكات المتعددة للمغرب مع عدد من الدول الإفريقية في إطار التعاون جنوب – جنوب، مضيفا أن فرنسا “لا يمكنها إلا أن تكون سعيدة” بهذه الخطوة التي أقدمت عليها المملكة.

وأشار إلى أن المبادرات المتعددة للمغرب بإفريقيا والتي أعطاها الملك محمد السادس دفعة قوية خلال السنوات الأخيرة، تصب في مصلحة المغرب وفرنسا.

وفي معرض رده على سؤال حول إشكالية الهجرة، قال جوبي إن المغرب أصبح بلد استقبال للمهاجرين المتحدرين من جنوب الصحراء، معتبرا أن أكبر تدفق للهجرة أصبح الآن في اتجاه جنوب-جنوب.

ودعا  جوبي إلى “تصحيح أوجه التفاوت في التنمية” بين الدول الإفريقية بهدف الحد من ظاهرة الهجرة.

وقال إن من شأن تطوير شراكات مع الدول الإفريقية اقتداء بما يقوم به المغرب، أن يقلص تدفق المهاجرين المتطلعين إلى مستقبل أفضل لهم ولأبنائهم.

وتطرق المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة بفرنسا لموضوع التيار الإسلامي بفرنسا مشيرا في هذا السياق إلى ضرورة مكافحة انحرافات أولئك الذين يقدمون تفسيرا متطرفا للدين. وأشاد بالمساهمة الكبيرة لغالبية المسلمين في فرنسا في إشعاع بلاده والذين تمكنوا من الاندماج بشكل جيد.

وأشاد جوبي بمرور 30 سنة على توأمة الدار البيضاء وبوردو معلنا عن مخطط عمل للاحتفال بهذه الذكرى. وأوضح أن الاحتفالات ستتمحور بالخصوص حول التراث الثقافي وأشغال البنيات التحتية.

يشار إلى أن آلان جوبي يحتل المرتبة الأولى في استطلاعات الرأي المتعلقة بالانتخابات الرئاسية لسنة 2017، ويعتقد حوالي 45 في المائة من الفرنسيين، حسب استطلاع نشرت نتائجه يوم الأحد الماضي، أن الوزير الأول الأسبق سيكون “رئيسا جيدا”.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المغربية سياسة

حكومة أخنوش تطلق “الفرصة” عوض “انطلاقة” لتمويل مشاريع الشباب دون شروط

سياسة

خُبراء أفارقة يدعون لطرد ما يسمى بـ”بالجمهورية الصحراوية” من الاتحاد الإفريقي

سياسة

“الاستغناء” عن خدمات مربيات بالتعليم الأولي يقود بنموسى للمساءلة بالبرلمان

تابعنا على