صحة الفم والأسنان عامل حاسم في سلامة وتوازن الجسم البشري

صحة الفم والأسنان عامل حاسم في سلامة وتوازن الجسم البشري

19 مارس 2016 - 23:15

تكتسي صحة الفم والأسنان نفس الأهمية الحيوية التي تكتسيها باقي أنواع العناية الصحية، وتشكل عنصرا مركزيا في سلامة وتوازن الجسم البشري بشكل عام، لا سيما بالنظر إلى المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن أمراض الفم والأسنان والمرتبطة على الخصوص بأمراض القلب والشرايين وداء السكري.

وحسب منظمة الصحة العالمية، تعتبر أمراض الفم والأسنان من بين الأمراض الأكثر انتشارا في العالم كما تصنف من بين الأمراض المزمنة، إذ إن 90 في المائة من سكان العالم معرضون للإصابة بشكل أو بآخر بالتهابات في الفم والأسنان (تسوس، أمراض اللثة، سرطان الفم…) في الوقت الذي يمكن فيه تجنب العديد من هذه الأمراض بفضل أساليب وقائية في غاية البساطة، وفي متناول الجميع.

وعلى غرار باقي البلدان، تندرج أمراض الفم والأسنان في المغرب ضمن إشكاليات الصحة العمومية، وتشكل سببا مقلقا من أسباب الوفيات، ويزيد من حدة هذا الوضع اعتماد أساليب علاجية غير مطابقة للقواعد الأمثل للتعقيم والسلامة، والتي يعتمدها أشخاص يمارسون طب الأسنان بشكل غير قانوني، فضلا عن كون العديد من المغاربة يتهاونون في عيادة طبيب الأسنان بشكل منتظم لمراقبة وفحص أسنانهم، علما بأن انتهاج وقاية ملائمة يساهم في تحسين صحة الفم والأسنان بشكل ملحوظ.

ومن عوامل الخطر المرتبطة بأمراض الفم اتباع نظام غذائي غير صحي وتعاطي التبغ والكحول على نحو ضار وتدني نظافة الفم، فضلا عن بعض المحددات الاجتماعية.

وبمناسبة اليوم العالمي لصحة الفم والأسنان الذي يخلده المجتمع الطبي العالمي في يوم 20 مارس من كل سنة، أطلقت الهيئة الوطنية لأطباء الأسنان حملة تحسيسية تحت شعار “أسنان سليمة من أجل التمتع بحياة سليمة” ووجهت نداء لاحترام قواعد النظافة والعناية بالأسنان.

وتؤكد الهيئة، في بيان أصدرته بهذه المناسبة، على التوعية والتحسيس متعددة القنوات والتي يجب أن تهتم على حد سواء بالمهنيين ومسؤولي الصحة العمومية والمجتمع المدني، وعيا منها بضرورة اعتماد مقاربة وقائية لصحة الفم والأسنان في إطار الاستراتيجية الوطنية لتنمية قطاع طب الأسنان.

وفي هذا الصدد، انخرطت الهيئة الوطنية لأطباء الأسنان في عمل استشرافي وتربوي، من خلال وضع “مسار لصحة الفم والأسنان”، بشراكة مع وزارة الصحة، وذلك بهدف جعل صحة الفم والأسنان رافدا من روافد الصحة الشاملة.

ويتجه هذا المسار، الذي يستهدف في نفس الوقت الجمهور العريض ومسؤولي صحة الفم والأسنان، إلى إدماج هذه الأخيرة في إطار التخطيط العام للاستراتيجية الوطنية لتنمية قطاع طب الفم والأسنان خلال الفترة 2015-2025، انطلاقا من الوقاية إلى المواكبة، مرورا بعلاج الأسنان وتعزيز مناهج الدراسة والتكوين في مجال صحة الفم والأسنان وكذلك الترسانة القانونية للقطاع.

واقتناعا من الهيئة بأن صحة الفم والأسنان “يجب نشرها قبل كل شيء على مستوى الفضاءات الأسرية والأحياء والجماعات”، فإنها تصبو إلى وضع “سياسة صحية في هذا المجال بالارتكاز على مقاربة لامركزية، تتقاطع فيها المعارف وتتلاقى القطاعات، تستجيب لمتطلبات الوقاية والعلاج” .

ويتمحور مخطط مكافحة أمراض الفم والأسنان، حسب الهيئة، حول برنامج الإعلام والتربية والتحسيس بصحة الفم والأسنان على مستوى المؤسسات التعليمية ودور الأيتام وإعادة الإدماج الاجتماعي والمخيمات التربوية، وذلك في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، وبرنامج تنظيف الفم بالمحلولات الفليورية لفائدة أطفال المدارس بين 6 و12 سنة على مستوى الأقاليم والعمالات التي تقل فيها نسبة الفليور في مياه الشرب عن الجرعة الموصوفة للحماية من الأمراض إضافة إلى برنامج إغلاق الآبار والتشققات السنية.

واعتبرت أن تحقيق هذه الأهداف النوعية يتطلب وضع سياسة تعليمية ديناميكية متمحورة حول هدف التحسين المستمر للتكوين الأساسي، وتنظيم وتأطير التكوين المستمر وتشجيع البحث العلمي في قطاع الصحة، عموما، وصحة الفم والأسنان بشكل خاص.

وأعربت عن أسفها لكون الإنفاق الصحي السنوي المتوسط للفرد في المغرب يقدر بنحو 16,47 درهم في الوسط الحضري، علما بأن نسبة الناتج الخام الداخلي المخصصة للصحة لا تتجاوز 6,2 في المائة. كما أن حصة المال العام المخصصة لكل فرد من أجل الصحة تعد جد منخفضة مقارنة مع معدل البلدان النامية المماثلة للمغرب (180 دولار مقابل 230 دولار).

وحسب الهيئة فإن المعدل الوطني الحالي للأطباء هو طبيب أسنان واحد لكل 7000 نسمة، مع تركيز جغرافي في التجمعات الحضرية الكبرى، في حين أن الهدف المحدد سنة 2025 هو بلوغ طبيب لكل 5000 نسمة.

وبالرجوع إلى البحث الوبائي الوطني الذي أنجزته وزارة الصحة سنة 2012 بشراكة مع منظمة الصحة العمومية يتبين أن معدل احتمال الإصابة بتسوس الأسنان يبلغ 81,8 في المائة في سن 12 سنة، و86,7 في المائة في سن 15 سنة و91,8 في المائة في المرحلة ما بين 35 و44 سنة.

وحسب نفس البحث يبلغ معدل الإصابة بأمراض اللثة وعظم الأسنان 42,2 في المائة في سن 12 سنة، و59,8 في المائة في سن 15 سنة و79,2 في المائة في المرحلة ما بين 35 و44 سنة، كما أن نحو 30 في المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و74 سنة من العمر لم تعد لديهم أسنان طبيعية، ويعاني من 60 إلى 90 في المائة من الأطفال من أمراض الفم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

حصيلة كورونا

إصابة 70 شخصا بكورونا بجهة فاس مكناس خلال 24 ساعة الماضية

تأسيس شبكة مغربية للمراكز البحثية والفكرية بمدينة أكادير

ملكة جمال المغرب بإيطاليا تكشف لـ”العمق” حقيقة فيديو مثير للجدل بساحة ميلانو (فيديو)

تابعنا على