وزير كيني سابق: تصريحات بان كي مون مضللة سياسيا وتفتقد للحياد

وزير كيني سابق: تصريحات بان كي مون مضللة سياسيا وتفتقد للحياد

13 مارس 2016 - 14:21

قال رافائيل توجو، وزير الشؤون الخارجية الكيني السابق، إن التصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال زيارته الأخيرة إلى المنطقة، تعتبر “مضللة سياسيا وتفتقد للحياد”.

وأوضح توجو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تصريحات بان كي مون، التي تأتي قبل بضعة أشهر من نهاية ولايته كأمين عام للأمم المتحدة، “غير ملائمة” و”تفتقد الموضوعية”، في وقت يتحتم فيه عليه الالتزام بالحياد التام بغية إيجاد حل لقضية الصحراء المغربية.

وقال الدبلوماسي الكيني السابق “يجب على الأمم المتحدة أن تكون صادقة وحيادية بخصوص مسلسل تسوية قضية الصحراء المغربية، ومن المهم جدا أن يحترم أمينها العام موقف الحياد المطلوب لكي لا يقع في هذا النوع من التصريحات المؤسفة سياسيا”.

وأضاف أنه “من الأهمية بمكان إذا كان (بان كي مون) يريد أن يصدر مثل هذا النوع من التصريحات، فلا ينبغي أن يقوم به في الجزائر”، مشيرا إلى تحيز الجزائر بخصوص هذا الملف لفائدة الانفصاليين.

كما انتقد توجو تجاهل الأمين العام للأمم المتحدة الجهود التي يبذلها المغرب من أجل إيجاد حل لهذا النزاع المفتعل على أساس مقترح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وفي هذا السياق، أشار وزير الشؤون الخارجية الكيني السابق، إلى أنه حينما كان يشغل منصبه الدبلوماسي قدم المغرب إلى الأمم المتحدة في سنة 2007، مبادرة الحكم الذاتي، التي تعد ثمرة مسلسل طويل من التشاور الديمقراطي على الصعيدين الوطني والمحلي، والتي وصفها بأنها “مقبولة”، و”ملائمة” و “ذات مصداقية”.

وجدد التأكيد على أن الأمر يتعلق “بتقدم حقيقي في طريق التوصل إلى حل لقضية الصحراء المغربية”، مبرزا أن المقترح المغربي يشكل مناسبة تاريخية و”فرصة حقيقية” ينبغي اغتنامها لتسوية هذا النزاع.

ويرى أن فرص التوصل إلى حل قد تم “إهدارها” من خلال “بعض الجهات الجارة المصابة بتلوث يجعلها تستغل كل مناسبة لتقويض أي فرصة للتوصل إلى حل سلمي لهذه القضية”.

وفي ما يتعلق بدعوة بان كي مون لعقد اجتماع دولي للمانحين لجمع المساعدات الإنسانية للسكان المحتجزين في مخيمات تندوف، أكد الوزير الكيني السابق أنه كان على الأمين العام للأمم المتحدة تقصي وضع الساكنة الفقيرة في بعض البلدان الأفريقية التي تواجه لحالها الجوع والعنف، مشيرا على الخصوص إلى بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومالي والصومال.

وعبر عن الأمل في أن “يتعلق الأمر هنا بزلة لسان”، مشيرا إلى الموقف والتصريحات المتحيزة للأمين العام للأمم المتحدة خلال جولته الأخيرة في المنطقة.

وكانت الحكومة المغربية قد عبرت الثلاثاء الماضي، عن احتجاجها القوي على تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون حول قضية الصحراء المغربية، مشيرة إلى أنها تسجل باندهاش كبير “الانزلاقات اللفظية وفرض الأمر الواقع والمحاباة غير المبررة للأمين العام الأممي خلال زيارته الأخيرة للمنطقة”.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“تهميش الكفاءات وفوضى التدبير”.. نقابة تعري المركز الجامعي بمراكش (فيديو)

الدوزي ينتصر على فيروس “كورونا”

تحويل مياه سد بين الويدان إلى سد آخر يثير غضب تنسيقية فلاحية بالفقيه بن صالح

تابعنا على