CCM: هذه حقيقة تراجع الاستثمارات الأجنبية في السينما بالمغرب

CCM: هذه حقيقة تراجع الاستثمارات الأجنبية في السينما بالمغرب

10 مارس 2016 - 16:45

كشف المركز السينمائي المغربي عن ارتفاع عدد الإنتاجات الأجنبية بالمغرب من 75 عمل سنة 2014 إلى 78 عمل خلال سنة 2015، وذلك في وثيقة الحصيلة السينمائية بالمغرب التي أصدرها في اختتام الدورة 17 من المهرجان الوطني للفيلم بمدينة طنجة، يوم السبت الماضي.

وتظهر الوثيقة التي حصلت جريدة “العمق المغربي” على نسخة منها، تزايد إقبال المنتجين الأجانب على تصوير إنتاجاتهم بالمغرب، نظرا للاستقرار السياسي الذي يعيشه البلد، وتوفر المغرب على استوديو تصوير الأفلام السينمائية بورزازات إضافة إلى المشاهد والأماكن الأثرية التي تميز المغرب والتي تغني المخرجين العالميين بتصوير أعمالهم بها.

ومقارنة بسنة 2014، ارتفع عدد المسلسلات التلفزيونية الأجنبية المصورة بالمغرب من 12 مسلسلا إلى 13 مسلسل في سنة 2015، وارتفع أيضا عدد الأشرطة القصيرة من 6 أشرطة إلى 11 شريط، وزاد أيضا اهتمام المنتجين الأجانب بالمغرب من خلال تصوير أفلام تلفزية لفائدة قنوات عالمية، حيث تم تصوير فيلمين خلال سنة 2015 بعد سنتين بدون أي إنتاج في صنف هذا الإنتاج السينمائي.

من جانب آخر انخفض عدد الأشرطة الأجنبية الطويلة التي انتجت بالمغرب خلال 2015 إلى 20 شريط بعدما تم تسجيل 27 شريط خلال سنة 2014، في حين تظهر الوثيقة أيضا ارتفاع عدد الإشهارات الأجنبية المصورة بالمغرب من 30 إشهار سنة 2014 إلى 32 في السنة الماضية.

وتتنوع جنسيات هذه الأعمال بين أمريكية وفرنسية وسويدية وهولندية وانجليزية وإيطالية وألمانية.

وبلغت الميزانية المستثمرة بالمغرب من طرف المنتجين الأجانب خلال سنة 2015 حوالي 366 مليون درهم، فيما تم تسجيل مليار و166 مليون درهم في سنة 2014، رقم اعتبره المهتمون بالإنتاج السينمائي بالمغرب تراجعا كبيرا للاستثمارات الأجنبية بالمغرب خلال سنة 2015، فيما رد المركز السينمائي المغربي على ذلك بأنه غير من استراتيجية احتساب استثمارات المنتجين الأجانب بالمغرب.

وقال المركز أنه منذ السنة الماضية، عمل على احتساب المبالغ المستثمرة الحقيقية من خلال الوثائق البنكية التي يطالب المنتجين التصريح بها، عوض ما كان معمولا به في السنوات الماضية، حيث يتم احتساب الاستثمارات الأجنبية من خلال ما يتم التصريح به في طلبات رخص التصوير، حيث إلى غاية 2014 لم يتم أي تدقيق، قبلي أو بعدي، لهذه الأرقام. وقد تبين أن شركات الإنتاج تعمد، إلى التصريح بمبالغ كبيرة من أجل إثارة اهتمام السلطات العمومية وبالتالي تسهيل حصولهم على التراخيص الخاصة والخدمات المطلوبة.

وأضاف المركز أن الميزانية المستثمرة بالمغرب من طرف المنتجين الأجانب سجلت تطورا من 140,22 مليون درهم عام 2010 إلى 366,4 مليون درهم عام 2015.

يذكر أن المركز السينمائي المغربي منح ما مجموعه 660 رخصة تصوير للإنتاجات الوطنية، و545 رخصة تصوير بالنسبة للإنتاجات الأجنبية بالمغرب، إضافة إلى منح 68 رخصة مزاولة المهنة و34 رخصة مزاولة تنفيذ الإنتاج، كما بلغت عدد الأعمال المسجلة بالسجل العمومي للسينماتوغرافيا المغربية حوالي 287.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

منتدى كفاءات تاونات يخفف وطأة كورونا على فنانين بالإقليم

الدوزي ينتصر على فيروس “كورونا”

عزيز سعد الله

المركز السينمائي المغربي يحتفي بالفنان الراحل سعد الله عزيز

تابعنا على