الوفي: الاتحاد الأوروبي أكبر خاسر من قطع المغرب للاتصالات معه

الوفي: الاتحاد الأوروبي أكبر خاسر من قطع المغرب للاتصالات معه

26 فبراير 2016 - 13:56

اعتبرت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية نزهة الوفي أن الخاسر الأكبر من قطع المغرب لاتصالاته مع الاتحاد الأوروبي هو هذا الأخير، مضيفة أن الاتحاد ليس في مصلحته اللعب بالنار في قضية المغرب الأولى، وذلك بتقييم معادلة رابح خاسر كبراديغم أساسي في العلاقات الثنائية بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وأكدت الوفي عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في تصريح خصت به جريدة "العمق المغربي"، أن موقف المغرب سيكون "درسا لهذه المؤسسة القضائية (المحكمة الأوروبية) ولغيرها لكي تندم على حشر قضاتها في ملف يتداول حول حله بمجلس الأمن.

وتابعت "لم يكن لمحكمة العدل الأوروبية التورط في ملف اتفاقية التعاون الفلاحي بين الشريكين والبث فيه، بل كان عليها أن تبث بعدم الاختصاص طالما أن النزاع حول الصحراء بالأمم المتحدة".

وبخصوص خسارة الاتحاد الأوروبي لقطع المغرب اتصالاته معه، شدد الوفي أن المغرب هو "الوحيد الذي استطاع أن يضمن الأمن بالفضاء الأورمتوسطي أمام السقوط المتتالي للدولة بالفضاء المغربي والتوتر المتعدد البؤر بإفريقيا"، وأن المغرب هو "أهم محاور للاتحاد الأوروبي في محاربة الإرهاب والتعاون في محاربة مافيا الاتجار بالبشر والمخدرات في الوقت الذي لازال الاتحاد متأزم ولم يستطع الخروج من أزمة الهجرة واللجوء، هل يستطيع الاستغناء عن المغرب".

إلى ذلك، أشادت النائبة البرلمانية بالموقف المغربي عقب تأكيد المحكمة الأوروبية في مرحلة الاستئناف حكمها السابق القاضي بتوقيف اتفاقية التبادل الحر للمنتجات الزراعية مع المغرب، واصفة إياه بـ "الموقف القوي والجريء، والموفق للدولة المغربية براغماتيا، وينسجم مع الموقع الاستراتيجي للمغرب".

وأضافت "المغرب نجح في تنويع شركائه وهو المستفيد من بعض الأزمات الدولية، وبالتالي فالأسواق الصينية والروسية مفتوحة دون شروط".

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مدعومون بمليشيات عسكرية.. محسوبون على البوليساريو يغلقون معبر الكركارات (صور)

المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية

الـPPS ينتقد الجو السياسي “السلبي” للأغلبية الحكومية ويعتبر قانون المالية “مخيبا للآمال”

بعد تفاوضها مع عدة أحزاب.. هل حسمت جبهة العمل الأمازيغي اندماجها في الحركة الشعبية؟

تابعنا على