العلام: على الحكومة تجنب لغة التصعيد مع الأساتذة المتدربين

28 يناير 2016 - 07:35

قال عبد الرحيم العلام، الباحث في العلوم السياسية، إن التصريح الذي أدلى به مصطفى الخلفي عقب المجلس الحكومي اليوم، هو "تصريح صدامي من شأنه أن يسهم في تأجيج الأوضاع، ولا يساعد على خلق أجواء مساعدة لحل الأزمة".

واعتبر العلام في تدوينة له على موقعه في الفيسبوك، أن تهديد الحكومة لأساتذة الغد باستحالة إنقاذ السنة الدراسية في حال عدم عودتهم للدراسة، "يعاكس ما تم الاتفاق حوله في الجولة الأولى من الحوار، حيث كان الالتزام بضرورة تجنب لغة التصعيد والتهديد، مقابل الإشادة بأجواء الحوار البناء والمتواصل"، وفق تعبيره.

وعلق الباحث على تصريحات الوزير بالقول "للأسف الحكومة لا تساعد في تهدئة الأجواء، وإنما يغلب عليها طابع التصعيد"، مذكرا بتصريحات الحكومة برفض السماح بتنظيم مسيرة الأساتذة المتدربين.

ولفت المتحدث إلى أنه لم يكن ضروريا على الناطق باسم الحكومة أن يصرح في هذا الموضوع الذي هو قيد التفاوض، "لأن مشكلة هذا الملف تحديدا هو هذه التصريحات غير المدروسة"، داعيا الجميع إلى تحمل مسؤولية مواقفه وتصريحاته، وتجنب لغة الصتعيد والتهديد، حسب قوله.

وكان مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، قد لوح بسنة بيضاء في حالة استمرار مقاطعة الأساتذة المتدربين للدراسة بعد العطلة، حيث قال في ندوة صحفية زوال اليوم "من المستحيل إنقاذ السنة الدراسية، وعليهم أن يتحملوا مسؤولياتهم في ذلك".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“الصحة” ترد على فتاة زعمت إهمال والدها المشتبه بإصابته بـ”كورونا”

تابعنا على