الزهري: هل بلاغات الأحزاب هو إعلان عن نهاية بنكيران؟

09 مارس 2017 - 12:45

تساءل الباحث في العلوم السياسية، حفيظ الزهري، ما إذا كان بلاغ الاتحاد الدستوري الذي حمل مسؤولية البلوكاج لرئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، وكذا الاتحاد الاشتراكي على لسان كاتبه الأول إدريس لشكر الذي تبنى نفس موقف ساجد، وما سيصرح به أخنوش كذلك غدا في ندوة صحفية، ونفس الشيء للحركة الشعبية، التي قد تصدر هي الأخرى بلاغا يحمل بنكيران مسؤولية الوصول بالمفاوضات للباب المسدود، (تساءل) هل هو إعلان عن نهاية بنكيران؟

وأضاف المحلل السياسي، حفيظ الزهري، في تدوينة له على حسابه بموقع “فيسبوك”، متسائلا: “هل هي بداية تعبيد الطريق لخلفه عزيز الرباح؟ أم هناك شخصية أخرى قد تقود حكومة وطنية في أفق إجراء انتخابات سابقة لأوانها خلال السنتين المقبلتين؟”

وأردف المتحدث ذاته، أن “المسألة أصبحت واضحة خصوصا بعد رفض كل طرف تقديم أي تنازل في ظل تشبث الاتجاهين بموقفهما وهذا ما جعل البلاد تعيش جمودا على مستوى المؤسسات خصوصا البرلمان والحكومة وهذا أثر بشكل كبير على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية وعدم اتضاح الرؤية المستقبلية خصوصا في مجال الاستثمار والتشغيل”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الأحزاب غير الممثلة في البرلمان تبسط مطالبها بخصوص انتخابات 2021 أمام لفتيت

المالوكي يكشف حقيقة تفويت “البارك” والمخيم الدولي وتحويل ملعب الإنبعاث إلى منتزه (فيديو)

الطرمونية: استرجاع ثقة الشباب في العملية السياسية رهين بتمكينه من الوسائل التقريرية

تقرير: المغرب راعى القانون في تدبير جائحة “كورونا” ورقابة البرلمان كانت ضعيفة

أخنوش: “كورونا” أظهرت أن الفلاحة والصيد البحري قادرين على مواجهة أكبر الأزمات

تابعنا على