ثلثا أطفال المغرب لا يستفيدون من الرضاعة الطبيعية

09 أبريل 2017 - 11:24

كشفت وزارة الصحة، أن ثلث الأطفال المغاربة فقط يستفيدون من الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الأشهر الستة الأولى بنسبة% 27.8، أي أن أزيد من ثلثي الأطفال لا يستفيدون من الرضاعة الطبيعية، مشيرة إلى أن نسبة الأطفال المستفيدين من الإرضاع المبكر تبلغ % 26.8.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها اليوم الأحد، ضمن الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2017، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أنه بالرغم من المجهودات التي تبذلها وزارة الصحة في مجال تشجيع تغذية الرضع والأطفال، لازالت نسبة ممارسة الرضاعة الطبيعية ضعيفة، وهو الشيء الذي “يساهم سلبيا في إضعاف مناعتهم ضد الأمراض التّعفنية الخطيرة ويعرّضهم إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، ويؤثر سلبا على نُمُوّهم”.

وشدد البلاغ على أن حليب الأم هو المصدر الطبيعي للطاقة والضروري لنموّ الطفل باعتباره غداءً متكاملا خاصة خلال الستة أشهر الأولى من عمره، كما أنّ الارضاع المبكّر خلال النصف الساعة الأولى بعد الولادة، يجعل المولود يستفيد من اللبأ الذي يحتوي على عدة فيتامينات وعلى أجسام مضادة (مناعية) تحمي الطفل في الأشهر الأولى من الأمراض المعدية.

وأشارت الوزارة إلى أنها تضع رهن إشارة الحوامل والمرضعات أقساما للأمهات بالمراكز الصحية، من أجل تقديم المشورة والتوعية حول صحة الأمّ والرضّع والتحسيس بأهمية الرضاعة الطبيعية، وذلك “في إطار الاستراتيجية الوطنية للتغذية للفترة (2011-2019)، حيث تنظم الوزارة من 10 إلى 16 أبريل الجاري، النسخة السابعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية، تحت شعار: “ساعدوا الأمهات على الإرضاع الطبيعي في أي وقت وفي أي مكان”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

ملعب للقرب يثير جدلا واسعا بواويزغت ضواحي أزيلال

مندوبية الأوقاف بالصويرة تحدد شروط ولوج المساجد.. أبرزها وضع الكمامة والتباعد

البام يطالب بالتحقيق في أسباب تفشي كورونا في صفوف أطباء بطنجة

كورونا يتسلل إلى أجساد 214 مغربيا.. وشفاء 238

4 حالات جديدة ترفع عدد الإصابات بكورونا إلى 16 في خنيفرة

تابعنا على