https://al3omk.com/162792.html

عناقيد ألوان لمتعة العين والجنان قراءة موجزة لأعمال محمد سعود

فنان تشكيلي وناقد فني ومصمم إعلامي مغربي من مواليد مدينة الجديدة سنة 1959، شارك في معارض دولية كثيرة منذ سنة 2003 ،وضعت لوحاته على أغلفة أكثر من 100 كتاب من دور نشر في المغرب وفرنسا وأستراليا والهند واليابان وسلطنة عمان وتونس والعراق والأمارات العربية المتحدة ولبنان ومصر والبرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، كما أطر الكثير من الورشات في علوم الاتصال والصورة والفن التشكيلي وطنيا ودوليا.

في مدينة بركان ينشأ محمد سعود لتعانق موهبته جمال الطبيعة ويتولد من ذلك هذا التألق الإبداعي الدائب ، فبين الحين والحين ، يخرج إلينا المبدع بأفانين تشكيلية ممتعة ، تجد بعضها بلورات على أغلفة كتب داخل وخارج المغرب.

بتجربته وحنكته ركب وما يزال يعتلي أمواج الإبداع بكل تشكلاتها اللامتناهية ليصير الناقد الفني والمصمم الإعلامي المغربي مساهما في التنوير الإبداعي والعطاء الفني المجسد لرؤيته للعالم وللمحيط الذي يعيش فيه ويتعايش مع غيره، تخاله محاطا بألوانه يحدثها بلغة المتصوف المدرك عمق الأشياء ، يحدثها ، يلامسها ، يبحث عن كل ما يؤلف بينها تأليفا يفضي إلى موسيقى لونية تحاكي جمال الكون بأزهاره ووروده وأفلاكه المتحركة في الأرجاء.

في لوحاته تتخذ الألوان مساحات باتزان يرسم الحلم الجميل المعانق لألق الحياة…تتحد الألوان كي تقول الكثير ، تحسد الحركة الآسرة ، تخط بلا حدود ما تمليه التأملات.

يرسم الفضاء مفعما بصفاء اللون متحدا مع غيره من الألوان ليضفي الرونق المُمْلى عليه من قبل روح التعامل مع هذه الألوان.

إن قدرة الفنان محمد سعود على التعامل مع الألوان بشكل تجانسي رائق يجعلك أما لوحات مؤثثة بلوينات مبثوثة بحس فني رهيف، مما يجعلك وأنت تقف أمامها تكتشف عوالم فسيحة نسيجها مساحات لونية تناجي بالكثير من مكنونات النفس . ولا أحد ينكر مركزية اللون في تشكيل مفردات الأعمال التشكيلية فـ” للألوان والخطوط والأشكال أهمية قصوى في مجال الرسم ، فحساسية الألوان ميزة كبيرة بالنسب للفنان ، إنها وسيلته للإلهام وحافزه الأساسي لترويض الخيال والخلق.

ذلك أن غنى الأشياء والألوان تتيح للفنان رصد حركات متنوعة من الأضواء والأشكال في الطبيعة ليقوي آخر المطاف على تحويل إلى تجارب “1 ، فبين الفراغات والفراغات روابط لونية متداخلة تدخلا متسقا يجعل اللوحة تنضح بالدلالات والإيحاءات التي لا تنتهي .

وهو بذلك ينسج ما ينعش العين فتهيم منتعشة بين الألوان مصاغة ضمن لعبة الضوء والظل والخطوط في تعانقاتها وتداخلاتها موجهة برتوشات تضفي عليها إيقاعات متزنة تنسجم مع الفضاء العام المشكل من المفردات المتكاملة تكاملا سيمفونيا رائعا.

ورغم هيمنة التجريد على لوحات محمد سعود ، فهي أعمال لا تقطع صلتها بالكائنات الحية وفي مقدمتها الإنسان ويأتي في اعماله بوضعيات كثيرة منها :
ـ تقابُله مع غيره في وضعية توحي بالتناجي والهمس ، كما توحي بالتفاعل والتعاطف.
ـ تقابُله مع غيره محاطا باشكال نباتية ترمز إلى علاقة الإنسان الحميمية بالطبيعة.
ـ جلوسُه وحيدا على صخرة تشرف على ما يشبه بحرا من الألوان ، يتأمل أو يفكر في أمر ما
ـ جماعة تحدق في الأفق ، تبحث عن ملاذ
ـ …
فلوحاته انطلاقا من هذه الحيثيات تجريديات غير منغلقة على ذاتها بشكل تصرف المتفرج عليها بسرعة ، بل هي تجريديات تلامس بعض من الوضعيات الملامسة لمشاعرنا وقلوبنا ، تثير الخلجات ، وتدعو للانخراط في رحلة عبر أجوائها.

محمد سعود مبدع حداثي أصيل يبدع لوحات تجريدة بموضوعات صياغات متجددة ، فـ”لم تعد الصباغة التجريدية الحديثة منوطة بمهمة محاكاة العالم وتمثيل موضوعاته وتشخيص كائناته ، بل غدت مطالبة بخلاف ذلك بتعرية العالم من مسحته الموضوعية والإيغال في تجريده ، في أفق القبض على ما ليس مرئيا والتعبير عما يستعصي أن ينقال بلغة التشخيص ، فالفن على حد قول بول كلي paul klee، لا يستنسخ ما هو مرئي ، بل يحول ما ليس مرئيا إلى حقل الرؤية ” 2.

هكذا تقف أمام منجزه الإبداعي المتعدد المتجدد ليأسرك لأول وهلة ، تلج عوالمه ، فلا تغادرها إلا وقد تأثرت بها وانطبعت تشكيلاتها البصرية في ذاكرتك ، و”إن الحكم على قيمة الجمال ، كما أوضحه “كانت” تحت عنوان “حكم الذوق” يشمل في نظره أربع صفات هي :” خلوه من الغرض وعالميته ، وعدم احتمال فنائه ، والتسليم لأول وهلة بأنه موضع الرضا التام الذي لا بد منه”3، وهو الشأن بصدد أعمال محمد سعود ، الذي تأسرك لوحاته وتقع في قلبك موقع الرضا الجمالي التام.

محمد سعود فنان تشكيلي له قدم راسخة في عالم التشكيل بمعطياته المتجددة ، فكل أعماله تؤشر على تجربته الثرية والعميقة في المجال ، ولعل التكريمات التي توجت به بعض مجهوداته دليل على تألقه وتطلعاته إلى المزيد خاصة والرجل يمتلك ثقافة جمالية تؤهله ليبدع ويوجه المبدعين.

ـــــــــــــــــــــــــ
هامش :
1 ـ إدريس الزمراني ” أفق الرؤيا ” مقاربات في النص والإبداع ، شركة بابل للطباعة والنشر والتوزيع ، الرباط 1991 ص 75.
2 ـ د. محمد الشيكر ، الفن في أفق ما بعد الحداثة ، التشكيل المغربي نموذجا ، التصميم والطباعة infinityiconcept، الطبعة الأولى 2014م ، ص 23.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك