مجتمع

حضور لافت للصناعة التقليدية المغربية في معرض باريس الدولي

تسجل الصناعة التقليدية المغربية ، حضورا لافتا في الدورة ال113 للمعرض الدولي لباريس، المقام من 27 ابريل الحالي الى ثامن ماي المقبل .

ويتوزع جناح الصناعة التقليدية المغربية المقام على مساحة 324 متر مربع ، الى ست أروقة ، تتيح للزائر اكتشاف الاصالة والمهارة وفن العيش وابداع وغنى التراث الثقافي المغربي وتنوع منتوجات صناعته التقليدية.

ويضم الجناح الذي أعدته وهيأته دار الصانع التابعة لكتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ، 32 عارضا، ومقاولات وتعاونيات الصناعة التقليدية في مجال التأثيث والالبسة التقليدية والخزف والجلد والخشب ومنحوتات نحاسية.

وأكدت جميلة مصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، على هامش زيارتها لجناح المغرب على أهمية مشاركة المملكة في مثل هذه التظاهرات، من أجل الترويج للمنتجات المغربية على الصعيد الدولي، مبرزة غنى منتجات الصناعة التقليدية المغربية القادمة من مختلف جهات المملكة.

كما سلطت الضوء على مهارة وموهبة الصناع التقليديين المغاربة، مشيرة الى انه بالاضافة الى طابعها التجاري ، تكتسي المشاركة في مثل هذه التظاهرات بعدا ثقافيا ، اذ تعكس المنتجات المعروضة غنى وتنوع التراث الثقافي والحضاري المغربي.

من جهتها أعربت مديرة المعرض الدولي لباريس كارين بريتير عن إعجابها بالمنتجات المعروضة بجناح المغرب ، مشيرة الى ان هذه المنتجات تمنح الرغبة في زيارة المملكة.

وقالت “وراء هذه المنتجات المغربية قصة وتاريخ يستحق أن يعرف ” .

يشار الى أن مشاركة المملكة في هذه التظاهرة تندرج في اطار الاستراتيجية الحكومية المتعلقة بقطاع الصناعة التقليدية، والرامية الى زيادة الترويج وتنمية تسويق منتجات الصناعة التقليدية المغربية .

ويشارك في معرض باريس الذي ينظم كل سنة نحو 650 عارضا من عدد من البلدان. ويتوقع ان يستقطب المعرض المقام على مساحة 2200 متر مربع نحو 545 الف زائر .