دراسة يابانية تربط بين تقلبات ضغط الدم والإصابة بالخرف

أفادت دراسة يابانية بأن الأشخاص الذين يعانون من تقلبات ضغط الدم بصفة يومية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالخرف مقارنة بالبالغين الذين يسجلون نتائج ثابتة بعض الشيء.

وفحص الباحثون بيانات شهر من القراءة اليومية لضغط الدم في المنزل للمشاركين في الدراسة، والبالغ عددهم 1674 بالغا غير مصاب بالخرف. وخلال السنوات الخمس التالية، ومقارنة بمن لم يسجلوا تقلبات في قراءات ضغط الدم، اتضح أن من سجلوا التقلبات الأشد أكثر عرضة مرتين للإصابة بالخرف.

وقال الطبيب تومويوكي أوهارا كبير الباحثين في الدراسة، وهو من كلية العلوم الطبية في جامعة كيوشو بمدينة فوكوكا اليابانية، “تظهر الدراسة الحالية أن الزيادة اليومية في تقلبات ضغط الدم (عند قياسه في المنزل) مرتبطة كثيرا بالخرف والخرف الوعائي ومرض الزهايمر بغض النظر عن متوسط ضغط الدم في المنزل”.

ولم تشر الدراسة إلى سبب محتمل لهذا لكن أوهارا قال، في رسالة بالبريد الالكتروني ل(رويترز هيلث)، إن “التغيرات التي قد يحدثها تقلب ضغط الدم في بنية ووظائف الدماغ قد يكون لها دور في الإصابة بالخرف”.

وبحسب المتخصصين، فإن قياس ضغط الدم في المنزل قد يكون أكثر مصداقية بالمقارنة مع الفحص في عيادة الطبيب، لأن التوتر أو القلق قد يجعلان المريض يسجل قراءات أعلى في العيادة منه في المنزل وهو ما يعرف ب”تأثير المعطف الأبيض”.

وقال الطبيب كوستانتينو إيادكولا، مدير معهد أبحاث المخ والعقل في نيويورك “الدرس المستفاد هو أن صحة نظام القلب والأوعية لها أهمية قصوى لصحة المخ. وحتى إذا كانت الإجراءات للحد من تقلبات ضغط الدم غير متوفرة حاليا، فإن الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام من خلال تغيير نمط الحياة كالتحول إلى الأكل الصحي وممارسة الرياضة وغيرها والحد من عوامل الخطر كالسكري وارتفاع ضغط الدم والتدخين والسمنة وغيرها لا يزال من أقوى الطرق لإبعاد شبح الخرف”.