كندا تحاكم مرتكب مجزرة مسجد كيبيك التي قتل فيها مغربي

وجه القضاء الكندي، رسميا، تهمة القتل العمد ومحاولة القتل إلى مرتكب الاعتداء الذي أوقع ستة قتلى في أحد مساجد مقاطعة كيبك الكندية أواخر يناير 2017، حيث مثل المتهم الكسندر بيسونيت أمام القاضي، اليوم الإثنين، بحضور أحد الذين أصيبوا بجروح خطرة وأربع أرامل، وذلك للمرة الأولى منذ الحادث الذي وقع في 29 يناير.

ووجهت إلى بيسونيت (27 عاما) تهمة قتل ستة أشخاص، ومحاولة قتل 35 مصليا كانوا في المسجد، بحسب مدعي عام الملاحقات الإجرامية والجزائية، فيما ظل المتهم صامتا أثناء فترة مثوله المقتضبة، حيث سيتم تحديد موعد المحاكمة في 11 دجنبر المقبل.

بوفلجة بن عبد الله، أحد مؤسسي المركز الإسلامي في كيبك، قال إن توجيه الاتهام يشكل “تقدما هائلا”، مبديا مع ذلك أسفه لعدم توجيه تهمة “الإرهاب” لهذا الطالب السابق من اليمين المتطرف.

وأضاف أن الـ35 الناجين، بينهم أربعة أطفال أعمارهم بين 8 و12 عاما، “يجب عدم التخلي عنهم (…) كانوا في المكان، وأصيبوا في أجسادهم وأرواحهم. والقضاء بصدد القيام بدور أساسي في مداواة جراحهم”.

وشُيع جثمان المغربي عز الدين سفيان، الذي ضحى بحياته دفاعا عن المصلين في مسجد بكندا، في جنازة في فبراير المنصرم بالدار البيضاء، بعدما اخترقت جسده رصاصات غادرة في هجوم إرهابي استهدف المركز الثقافي الإسلامي في منطقة كيبيك بكندا.

وتحول سفيان عز الدين (57 سنة) إلى أيقونة المسلمين في كندا، بعد تصديه البطولي للقاتل، والذي كان من نتائجه أن دفع حياته في سبيل حماية المصلين، وأصبح أشهر ضحايا الاعتداء الإرهابي، بعد أن كان يعتبر صاحب أول متجر لحوم حلال في المقاطعة، كما أنه شخصية جد معروفة في كيبيك، بمساعداته للمهاجرين، وانخراطه في الحملات الاجتماعية والمساهمة في حملات التبرعات للدول الإسلامية المحتاجة.

شهادات الناجين من الهجوم على المسجد، أجمعت على أن عز الدين كان الوحيد من بين المصلين الذي حاول السيطرة على القاتل بالتدخل لوقفه إلا أن صدره اخترقه الرصاص ليسقط ضحية للحادث الإرهابي.

وكان الملك محمد السادس قد بعث برقية تعزية إلى أسرة المواطن المغربي المذكور، كما بعث برقيات إلى المواطنين المغاربة الثلاثة الذين أصيبوا في هذا الهجوم الإرهابي، وهم سعيد العماري وسعيد أنجور، ومحمد خبار، معربا عن متمنياته لهم بالشفاء العاجل.

وعبر نشطاء مغاربة وأجانب عن تعاطفهم مع ضحايا العملية الإرهابية التي استهدفت المسجد في كندا، وخلفت مقتل 6 مسلمين من بينهم المغربي عز الدين سفيان، وإصابة 19 آخرين ضمنهم مغربيان.

تعليقات الزوّار (0)