استضافة التيجيني لمحلل سياسي تثير “سخرية” فيسبوكيين
https://al3omk.com/233074.html

استضافة التيجيني لمحلل سياسي تثير “سخرية” فيسبوكيين

أثار برنامج “ضيف الأولى” لمقدمه محمد التيجيدي على القناة الأولى، الضجة من جديد، هذه المرة باستضافته طارق اتلاتي، رئيس المركز المغربي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية، مساء اليوم الثلاثاء، لمناقشة موضوع “كيف ينظر المحللون السياسيون للوضع السياسي والاجتماعي بالمغرب على ضوء التغيرات الوطنية والدولية”.

ولقيت مشاركة المحلل السياسي المذكور، موجة سخرية لدى نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بسبب الأسلوب التحليلي الذي قدمه ضيف التيجيني حول عدد من القضايا الوطنية، حيث تساءل بعض رواد الموقع الأزرق، عن سبب اختيار اثلاثي دون غيره، وعن طبيعة البرنامج الذي تقوم هويته على استضافة “أبرز الشخصيات الفاعلة في المجال الاقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي”.

البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي، حنان رحاب، هاجمت طارق اتلاتي قائلة في تدوينة لها: “كل من يأتي الى البلاطوهات يقدم الدروس، عافكم حشموا، أجي مارس السياسة وأطر وأقنع وأبدع ميدانيا وعمليا، عندها يعتد بدروسك، أما كوبي كولي ديال ما يسمى بالمراكز راها الحاسوب سهلها”، كارثة شكون انتم، كيفاش تتوصلو للتلفزة، ومنين جبتو هاذ الجبهة”.

وأضافت في تدوينة أخرى لقيت تفاعلا من طرف أصدقائها، مخاطبة المحلل السياسي المذكور بالقول: “الشارد هو من سمح بمرورك ضمن قناة يمولها المغاربة من عرقهم، واش إلى هذا المستوى وصلنا، مهزلة”، مردفة بشكل ساخر: “لا صافي، طفيووو التلفزة، راه ثلاث بنا”.

البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، علي العسري، قال بدوره: “ما أثارني في الدقائق القليلة التي تابعتها في ضيف الأولى الثقيل على السمع والبصر الفؤاد، اتفاق المنشط والضيف اتلاتي أن ما وقع بالمغرب عقب انتخابات 7 أكتوبر أمر ديمقراطي عادي يقع مثله بأوروبا وليس مؤامرة كما يروج له البعض، وبغض النظر عن تجاهلهما المتعمد للعديد من الوقائع التي تؤكد انها مؤامرة ومنها ما يرويه شباط يوميا، فإنهم لم يشرحوا لنا هل يقع في أوروبا أن شخصا استقال من حزب وأعلن اعتزاله الحياة الحزبية ثم يعود في رمشة عين ويصبح رئيسا للحزب الذي تركه ويصبح زعيما لاربعة أحزاب دفعة واحدة”.

الصحافي ياسر الخلفي، دون على حسابه بفيسبوك: “أتلاتي شاد الستون وجماعة القهاوي مع التيجيني فقناة عمومية رسمية، أتلاتي أسطورة التحليل السياسي القادم بقوة”، فيما كتب الناشط رشيد لمسالم: “من مدة قلت ليكم هرسوا التلفزة ديال قنوات الصرف الصحي”.

وكتب الناشط بلال البوجدايني في تدوينة ساخرة: “ايلا بغيتي تكره أم أصل السياسة والتحليل السياسي تفرج دابا المدعو طارق اتلاتي فبرنامج ضيف الأولى”، واعتبر بوشعب سهيل أن الحلقة تشبه مقهى، قائلا: “بحال الا جالسين في القهوة وهم سمن على عسل، نقاش زنقاوي، الحركة الشعبية حسب اتلاتي اصطاد حصاد ككفاءة في تظاهراته التي ينظمها”.

محمد كربوب، تأسف لما وصفه بـ”تحوَّل الخطاب العلمي إلى الخطاب السياسي، وأصبح رجل الفكر اكثر تضليلا وأقل شجاعة”، معتبرا أن “لغة العلم تتاكل العصا”، مضيفا في تدوينة له بالقول: “عجيب هذا الشخص، يشيد بولاية ميركل بالولاية االرابعة وينتقد المطالبة بالولاية الثالثة لبنكيران”، بينما كتب جمال هبوز مستهزئا بالحلقة: “ما اسم برنامج محللون تحت الطلب؟”.