معطلون يحتجون أمام “نور” ورزازات.. ويهددون بالإضراب عن الطعام

خاض مجموعة من الشباب العاطلين عن العمل والمنتمين لدواوير “تسلمانت” و”تذغست” و”تفليت” المجاورة لمركب “نور” ورزازات، وقفة احتجاجية، أمام المركب احتجاجا على “التماطل” في تمكينهم من فرص شغل قارة بمشروع الطاقة الشمسية.

ورفع الشباب المحتجون شعارات تندد بما أسموه “سياسة التهميش والإقصاء من فرص الشغل القارة داخل مركب نور للطاقة الشمسية” مناشدين الملك محمد السادس للتدخل لفتح تحقيق في “الوعود الكاذبة” بالتشغيل التي يقدمها المسؤولين المحليين للشباب.

وهدد المحتجون بالدخول في اعتصام مفتوح وإضراب عن الطعام أمام مركب “نور” ورزازات إلى غاية انصافهم وضمان حقهم بشغل قار داخل المركب، مؤكدين أنهم التزموا من قبل بعدم تنظيم أي اعتصام أو احتجاج نزولا عن رغبة المسؤولين ومن أجل إيجاد حل لمعضلة البطالة التي يعانون منها.

وكشف الشباب العاطلين في شكاية موجهة لعامل إقليم ورزازات تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منها، أن رئيس دائرة ورزازات “يحاول اعتماد سياسة التماطل وخلق الذرائع من أجل إقصائنا في الشغل” مؤكدين أن المسؤول المذكور يهددهم بقمعهم وإذلالهم بواسطة القوات العمومية إن هم قاموا بأي اعتصام.

وأضافوا أنه “عوض أن يتم فتح تحقيق داخل مركب نور للوقوف على الاختلالات الواقعة من طرف المسؤولين في ميدان التشغيل خاصة في المناصب القارة” إلا أن المسؤول ذاته “لم يحرك ساكنا رغما أننا أطلعناه على معلومات خطيرة تتعلق بالزبونية والمحسوبية في التشغيل داخل المركب، واكتفى بتهديدنا بالقمع”، يضيف المحتجون.

وحمل الشباب المعطلون رئيس دائرة ورزازات “جميع المسؤوليات في حال موت أو جرح أو اعتقال أحد الأفراد المعتصمين خاصة وأنكم هددتمونا بقمعنا وإذلالنا في حالة قيامنا باعتصام سلمي”، على حد تعبيرهم.

تعليقات الزوّار (0)