مجتمع

أستاذ “الله في قمة الهرم السياسي” يترأس شعبة القانون العام بسطات (صورة)

علمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن الأستاذ الذي وضع الله بقمة الهرم السياسي المغربي، في امتحان لطلبة كلية العلوم القانونية والاقتصادية بسطات، أصبح على رأس شعبة “القانون العام” بالكلية ذاتها، وذلك عن طريق “القرعة”.

وأوضح المصدر أن الأستاذ الذي كان قد أثار ضجة بسبب امتحانه المذكور، تنافس على رئاسة شعبة “القانون العام” مع أساتذة آخرين، ليتساوى في عدد الأصوات مع أستاذة أخرى، قبل أن تقرر الإدارة اعتماد القرعة لحسم الفائز، حيث ابتسم الحظ لأستاذ “الله في قمة الهرم السياسي”.

وكان نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قد تداولوا شهر غشت المنصرم، امتحان لطلبة كلية العلوم القانونية بجامعة الحسن الأول سطات، جاء فيه “أن الله يوجد في قمة الهرم السياسي المغربي، ويتبعه الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم سبط الرسول”.

وطرح أستاذ الأنظمة الدستورية بالكلية سؤالين جاء في الأول، “يوجد في قمة الهرم السياسي المغربي الله عز وجل، ويتبعه الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم في المقام الثالث، سبط الرسول الذي يسوس الأمة ويراقب ممثليها، وإذا كان الله أحد لا شريك له وتتجلى وحدانيته في إيمان ووعي كل مؤمن، فإن حضور الرسول عليه السلام، يتم عن طريق خليفته في الأرض جامع السلطات. على ضوء هاته المقولة، حلل الصلاحيات السياسية والروحية للملك، وفقا لمقتضيات دستور 2011”.

أما السؤال الثاني، فجاء فيه، “جاءت في الوثيقة الدستورية لـ2011 بمجموعة من الضمانات لحماية الحقوق والحريات منها حق التظاهر السلمي، هل الحراك الذي تعرفه الحسيمة يعد ممارسة لحق دستوري أم عصيان مدني؟، حاول تفكيك هذه المعادلة تأسيسا على مبدأ دولة الحقوق والواجبات”.

وأثارت ورقة الامتحان، موجة سخرية على موقع “فيسبوك”، حيث اعتبره نشطاء أنه لا علاقة له بالقانون الدستوري، وهدفه إغراق الجامعات في السياسة والتجاذبات الإيديولوجية، وفق تعبيره بعضهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *