https://al3omk.com/259929.html

وهبي يكشف كواليس علاقته بالعماري ومستقبله في البام ويهاجم المعارضة والأغلبية

هاجم القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي الأمين العام للحزب إلياس العماري، قائلا إن الأخير يتصرف في الحزب وكأن ضيعة خاصة به، مشيرا أنه جمد عضويته في المكتب السياسي لحزب البام احتجاجا على تراجع الأمين العام عن الاستقالة التي أعلن عنها في وقت سابق.

وأوضح وهبي الذي كان يتحدث في برنامج “حوار في العمق”، الذي يُعدّه الزميل محمد لغروس، أن رغبته كانت تتمثل في تشكيل حزب قوي يعمل بشكل مؤسساتي يحتكم إلى الديمقراطية في تدبير شؤونه الداخلية، غير أن الحزب اصطدم بإدارة سيئة جدا، معبرا عن اقتناعه بأن فكرة البام مشروع “نابغة”.

وشدد على أن أصل الخلاف بينه وبين العماري يمكن فقط في طريقة إدارة الحزب، معتبرا أن الطريقة التي يدير بها العماري حزب البام لا ترقى إلى مستوى حجم “البام” وفكرته والتحديات التي تواجهه، مبرزا أنه كان دائما ينبه إلى أنه لا يمكن أن تتم إدارة الحزب وكأنه شركة خاصة لإلياس العماري.

إقرأ أيضا: وهبي: أخنوش تعلم السياسة بسرعة وله قدرات كبيرة وسيكون له مستقبل

وأكد وهبي على أنه لن يغادر حزب “البام” وأنه سيعمل من داخله على إصلاح ما استطاع، معربا عن اقتناعه بأن حزب الأصالة والمعاصرة سيذهب بعيدا، وأن الحزب كمشروع وفكرة له مصداقيته، منبها إلى أن الحزب قد أساء له البعض ولكن ذلك لا يعني أن البام فاسد، مشيرا أن فاسدين هم من يحاولون إفساد الحزب بواسطة تصرفات لا تليق بحزب من هذا الحجم.

واعتبر وهبي أن المشاكل التي يعيشها الحزب على مستوى القيادة تؤثر بشكل سلبي على فريق الحزب في البرلمان، موضحا أن ذلك تجلى مؤخرا في سحب الطعن ضد قانون المالية لسنة 2018، مشيرا أنه لا يفهم كيف تتدخل الحكومة في عمل حزبه وتطلب من الأمين العام للحزب سحب الطعن، ويستجيب له الحزب، معتبرا أن هذا التصرف هو أمر مستفز.

إلى ذلك، وصف وهبي أداء الحكومة بالضعيف جدا، وأن سعد الدين العثماني لم يعط توجها سياسيا لحكومته، وأنه يجيب عن الأسئلة بشكل تقني لا علاقة له بالسياسة، واصفا أداء وزراء حزب العدالة والتنمية بأنه مرتبك وأنهم لا يستطيعون اتخاذ القراء عكس وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار، الذين يملكون القرار ولا يترددون في اتخاذه.

تفاصيل أكثر في الحوار التالي:

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول ايلي الحلو:

    مستوى رائع في العمل السياسي

أضف تعليقك