https://al3omk.com/270020.html

أمحجور يكتب: حكومة “الوزير الأعظم” بالعيون وحكومة المملكة بالشرق

قاطع وزراء التجمع الوطني للأحرار زيارة الحكومة إلى جهة الشرق، وانتقلوا على ما يتداول إلى العيون لعقد اجتماع حزبي. وبغض النظر عن المكان الذي يتواجد به “الوزراء الأحرار” نهاية هذا الأسبوع، فقد صار معلوما أنه منذ بدء الزيارات التي قررتها الحكومة المغربية للجهات، حاول “الوزير الأعظم” وفريقه الابتعاد شيئا فشيئا عن هذه الزيارات، بدأ ذلك غيابا وانتهى مقاطعة كما حصل اليوم بجهة الشرق.

أكثرمن ذلك في الزيارة التي قامت بها الحكومة لجهة فاس مكناس غاب الوزير الأعظم ومعه آخرون أحرار تحرروا من البرنامج الحكومي، ثم بعد ذلك بأسبوع أو أسبوعين عقد الوزير الأعظم اجتماعا لحكومته بنفس الجهة مبشرا بمشاريع وواعدا بحلول لمستقبل مشرق يملأ المملكة الشريفة خيرا ونماء لم نعهده مع الحاليين والسابقين …

يمكن للوزير الأعظم أن يتذرع اليوم بأنه قاطع زيارة الحكومة للشرق احتجاجا على تصريحات الزعيم، لكنها حجة تعوزها القوة والمصداقية، فالمقاطعة والابتعاد عن الاجتماعات التي تعقدها الحكومة مع الجهات بدأت قبل زمن غير قصير. وأتوقع أن يجد الوزير الأعظم مبررا للتنقل إلى جهة الشرق مرفوقا بحكومته في الأيام المقبلة، مبشرا ومنذرا، وداعيا إلى الإيمان به منقذا من ظلمات الفقر والحاجة، ومالئ مغربنا رفاه وازدهارا وعدلا لم يسبقه به أحد من العالمين….

المهم في كل ما جرى ويجري اليوم هو أنه إذا كان من حق الوزير الأعظم وحزبه أن يقوموا بحملتهم الانتخابية استعدادا لتصدر المشهد السياسي سنة 2021 أو قبل ذلك، فإنه من العبث وقلة الذوق ومن الجبن الاستمرار في حكومة لا يعجبهم حزبها الأول.

كما أنه من الشجاعة الأخلاقية والسياسية أن يتحرروا من هذه الأغلبية التي لا تروقهم ويخرجوا للمعارضة ليتفرغوا لحملتهم الانتخابية وليشرحوا للمغاربة حلولهم السحرية لمشاكل التعليم والشغل والصحة والسكن، ويبسطوا لهم نموذجهم التنموي الذي سيغيرون به أوضاعا اقتصادية لا يد لهم في أزماتها.

بعد ذلك وبناء على يتمتعون به اليوم من شعبية جارفة ومن قوة مالية ومن “نفوذ” وما يملكونه من كفاءات لا مثيل لها ولا نظير، فليتصدروا الانتخابات المقبلة، وليتحملوا مسؤولية تدبير شؤون هذا البلد الأمين ولينقذوه وينقذونا معه. صدقا “غير عتقوا البلاد الله يرحم ليكم الوالدين”..

ختاما نسيت أمرا مهما، متى كان الأحرار “أحرارا”؟ ومتى كانوا يملكون قرارهم؟! ومتى كان أخنوش يقرر في السياسة؟! … عذرا فقد تذكرت ذلك حالا بعد أن جاءت إلى ذهني وقفة أخنوش ذات يوم منحنيا خاشعا مؤمنا على كلام ادريس البصري .. فهمت الآن لماذا أبدع أسلافنا حين قالوا: “ارضينا بالهم والهم ما أرضا بينا”…

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول اخوك من بلاد العجم او مول تلي بوتك:

    مهم هذا الكلام، الوزير الأعظم، والزعيم و ..ان متاكد جدا ان الأعظم لو عرض عليك منصبا “رفيعا لقبلت”، لكن تأكد لن يفعل ذلك لانه يعرف طينتك لان حزبه مليء بأمثالك ،اما الزعيم الم تخذله يوم الجمع؟ واتبعت الهواة الذي يفعل بهم الحلفاء الافاعيل كانهم أراذل القوم! انت كنائب والأفضل كذلك،اجتهد في وجود حلول للمدينة، واتركك من لعبة، انا موجود هاهنا،او آش كتعمل ؟؟

أضف تعليقك