بسبب مصنع للزيتون.. هيئات بتملالت تطالب حماية السكان وتقرر الاحتجاج

طالبت هيئات جمعوية بمدينة تملالت بإقليم قلعة السراغنة، السلطات المحلية ووزارة التنمية المستدامة، بالتدخل لحماية ساكنة المنطقة من تداعيات مصنع للزيتون، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحل هذا المشكل نهائيا.

وأوضحت 4 هيئات محلية في بيان استنكاري مشترك، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن ساكنة تملالت تعيش “معاناة ووضعية كارثية بسبب التأثيرات الخطيرة لمصنع الزيتون واستخراج المواد الزيتية”، مشيرة إلى أن غالبية السكان يفكرون في تغيير مقر سكناهم حفاظا على صحتهم وصحة أبنائهم.

وأضاف البيان أن هذا المصنع يتواجد وسط أحياء آهلة بالسكان (تساوت – البساط 2 – المقاولين الشباب- حي العليم – الحي الإداري – الزهرة 1 – الزهرة 2 – النرجس – البساط 1- دوار تملالت – دوار التومي – دوار قيبال – دوار الشاوي – الوفاق….)، مما يجعله يشكل خطرا دائما على صحة الساكنة بسبب الدخان الكثيف الذي ينبعث منه طوال النهار والليل من مداخنه الثلاث.

واستنكرت الهيئات الأربع ما سمته “الوضعية الكارثية التي تعيشها ساكنة تملالت جراء هذا المصنع، ودعمها الكامل لمطالب الساكنة”، معلنة “انخراطها الكامل في كل الاشكال النضالية المشروعة التي ستخوضها الساكنة المتضررة في المستقبل”، في حين كشف مصدر محلي لجريدة “العمق”، أن فعاليات جمعوية تستعد لخوض وقفة احتجاجية خلال الأيام المقبلة.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول جواد:

    المصنع سابق السكان

أضف تعليقك