لماذا نكتب؟

لقد قمت بطرح سؤال عن الذات بصيغة النحن؛ لكي اختفي وراءه وأكون كما قال ديكارت سعيدا بالاختفاء.- عاش سعيدا من احسن الإختفاء /ديكارت/-. فلست ارغب هاهنا بأن أفْصح لك عن السبب الحقيقي الذي يجعلني أحمل القلم واكتب. لكنني سأحكي لك عن السبب الذي يجعلنا نكتب –هذا إن استطعت طبعا ان أجمع كل الآراء في مقال واحد-

إن الغاية من وراء الكتابة تختلف تماما عن الغاية من وراء الإختراع. فالمخترع يلبي حاجة ويطور وسيلة من أجل جعل الحياة البشرية أسهل. فهو و التقني سِيان يتسابقان من أجل إحراز السبق العلمي, الذي يجعل من الوسائل والآليات اكثر فعالية واكثر تطورا. أما الكاتب فهو لا يضيف شيئا ولا ينقص شيئا إنه كائن سالب لا يفعل شيئا غير الثرثرة. فالحياة الإنسانية تسير وفق قدر عبثي تحكمه تقنية محايدة عمياء و تضارب صُدفي للسّلط يجعل مصير البشرية بين يدي رغبات وأهواء بشر يتربعون عرش ملك الموت-الحديث هنا عن الحكام و قراراتهم اللامنطقية والتي تقود العالم الى اللاوجهة-.

إن الكاتب و الفيلسوف و الأديب و الفقيه, ما هم إلا عجائز يقومون بذكر حكاياتهم و يعملون على تخليد أحداث و أقوال وحكم وأفكار. لكن الواقع لا يعبئ بها ولا بغيرها فالواقع عبثي ولا وجهة له. اذن ففعل الكتابة الذي قام به الإنسان منذ الأزل إلى اليوم هو فعل سالِب لا معنى له بل انه فعل ضعيف, اذ يكتفي فقط بحكي الأحداث ولا قدرة له للإنخراط في صناعة الأحداث. ان المثقف شبيه بالكلب الذي ينبح مُنَبها عن مرور القافلة التي يقودها اله الموت. اذن فلا غاية عظيمة من وراء فعل الكتابة؛ لكن هناك أهداف بسيطة يبتغيها الكاتب تكون وراء فعل الكتابة.

يَكمن الهدف الأول في نظري وهو هدف يكون مشتركا بين أناس اعتبروا القلم منقذا لهم ومعبرا عن آمالهم وأحلامهم يكونون في الغالب مبدئيين لكن اغبياء كذلك فهم يظنون أن دفاعهم عن فكرة ما أو عقيدة معينة يجعل من كتابتهم فعلا مقدسا كما لو ان العالم يهتز لِأحرفهم, وعرش الرحمان يتزعزع لخطابتهم. لكن ما يجهله هؤلاء المبدئيون والذين يوجدون في كل التيارات –اسلامية وماركسية و مخزنية و … – إن كتاباتهم وأحرفهم تدافع عن فكرة يظنّونها فكرة شمولية صالحة لكل زمان ومكان؛ لكنها في حقيقة الأمر فكرة نسبية صالحة لزمانهم ومكانهم المحدود والذي ينتمون اليه. إن المبدئية شيء رائع لكنها تعمي صاحبها فيصبح معها مجرد بوق يبرر دون نقد ويدافع دون تبصر.

أما الهدف الثاني في نظري فيكمن في البحث عن الشهرة و التباهي بصفة المثقف والتي تعطي للفرد قيمة مجتمعية؛ إذ يصبح مشارًا له بالبَنين. وأمثال هؤلاء تجدهم يكتبون بدون رسالة, الأهم أن تكون لكتابتهم قافية ممتعة و يكون لمقالهم صدى في الأوساط الثقافية. وهذا الهدف هو مشروع, لكن ما يعيب أصحابه هو تشدّقهم بالمبدئية و الراديكالية. في حين أنهم يجلسون بكل أريحية على كراسيهم يكتبون حول المعانات أو الماسي التي تعاني منها فئة لا تقرأ لهم أصلا ولا يصلهم من جراء كتابتهم أي نفع. إذن فأصحاب هذا الهدف يجب أن يكونوا صادقين مع الناس ومع ذواتهم و ينزعون عنهم صفة المبدئية, فغايته كما قال محمد رسول الإسلام أن يشار له بالبنين وأن يقول الناس عنه أنه مثقف.

ويرتبط الهدف الثالث بالربح و هؤلاء يجعلون من قلمهم وسيلة لكسب الرزق وهو مطلب مشروع فلا شيء في الوجود بدون مقابل بل وإن الذي يعتبر المال مسألة ثانوية فليعش بدونه ويعطي ما في جيبه لأول شخص يلتقي به في الطريق. لكن الإشكال ان يكون المال هو المسيطر؛ فتجد صاحب القلم متملقا انتهازيا يكتب عن فلان وعلان من أجل أن يَرشّه بقليل من المال؛ فالكتابة لا يمكن لها ان تغنيك ولكن يمكن لها ان تسترك من البرد لكن الفضيحة هي ان تسترك من البرد و تعري عورتك وتجعلك عاهرة بقلمك تتجمّل لكل معطاء كريم.

أما الهدف الرابع و الأخير في نظري, فغايته تتجاوز المال و اللقب و المبدأ. ان الكتابة هي هروب من بؤس الحياة وضجر الزمن. فالكاتب هاهنا يتسلى بشيء؛ يجعله معنى حياته التي لا تختلف عن حياة اي انسان. –الانسان حيوان تافه – فالكاتب هو انسان كذلك يعيش حياة تافهة مِلئها مشاكل لا تنتهي ومن أجل أن يهرب قليلا من وطأة هذه المشاكل و ضحالتها فهو يلجئ للكتابة كفعل يخلق من خلاله معنى حياته. ان الحياة كما قال شوبنهاور تترنّح بين الألم و الملل؛ ولا شيء يمكن أن ينجي الإنسان من ألم المتاعب و ألم الملل؛ إلا كتابة احرف وتشاركها مع قراء يهربون هم كذلك من بؤس الحياة.

إن الكتابة فعل تافه لا يقدم ولا يؤخر شيئا . وهو فعل لا يُساعد البئيس في شيء ولا يُعين المظلوم بشيء ولكنه يخلد البؤس و يصور الظلم فحسب. لكن الكتابة تبقى المنفذ و المهرب من بؤس الحياة و ضجرها.

* استاذ فلسفة الدارالبيضاء

loading...

تعليقات الزوّار (2)
  1. يقول med el:

    الكتابة فعل سادي .يستمتع الكاتب و هو يعري آلام الناس

  2. يقول med el:

    الكتابة فعل سادي يكرس آلام الناس في الورق

أضف تعليقك