https://al3omk.com/283143.html

جمارك مطار محمد الخامس تُهين برلمانية عن الـPJD وتمزق حقيبتها

علمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن برلمانية تنتمي لحزب العدالة والتنمية، تعرضت يوم الثلاثاء الماضي بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، لإهانة شديدة من طرف عناصر الجمارك داخل المطار.

ووفق مصدر الجريدة، فإن البرلمانية كانت عائدة من خارج المغرب وقدمت نفسها لعناصر الجمارك بأنها برلمانية بما يسمح لها بالاستفادة من المزايا التي تُعطى لجميع حاملي جواز السفر الديبلوماسي من عدم التفتيش والوقوف في الطوابير الطويلة.

وأورد المصدر ذاته، أن البرلمانية تفاجأت برد فعل عناصر الجمارك الذين أصروا على تفتيش حقائبها يدويا دون أن يعرضوها أولا على جهاز “السكانير” كما يتم التعامل بذلك مع باقي المسافرين، حيث يتم عادة اللجوء إلى التفتيش اليدوي في حال سجّل السكانير وجود أشياء غريبة في الحقيبة التي تم مسحها.

وأكد المصدر أن سلوك عناصر الجمارك مع البرلمانية استفز الأخيرة واحتجت بشدة على التصرف الذي لم تُساوى فيه حتى مع المسافرين العاديين، معتبرة أن الإصرار على تفتيش حقائبها يدويا يُعد إهانة مقصودة بعد أن قدمت لهم جوازها البرلماني أثناء عملية التحقق من الهوية.

وأفاد مصدر الجريدة أن أحد عناصر الجمارك لم يكتف بالتفتيش، بل عمد إلى تمزيق أحد حقائبها عنوة، متهما البرلمانية بأنها أدخلت ملابس بهدف المتاجرة بها، وهو الشيء الذي رفضته النائبة مشددة على أن ما يوجد بحقيبتها هي ملابس اشترتها لنفسها وأخرى عبارة هدايا لأبنائها وزوجها وبعض أقاربها.

وأمام تصاعد حدة التوتر بين الطرفين، أضاف مصدر الجريدة، أن البرلمانية أصرت على عدم تسلم حقائبها ومن بينها التي تعرضت للتمزيق إلا بعد الاعتذار لها عن التصرف غير المفهوم الذي قُوبلت به من لدن عناصر الجمارك، وهو ما تم في الأخير بعد أن تم أخذها إلى مكتب أحد المسؤولين الجمركيين بالمطار.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك