https://al3omk.com/283587.html

القصبات الأمازيغية جمال التراث في جمال لوحات

قراءة في أعمال للتشكيلي المغربي عبد السلام بوزيان

إن الحديث عن القصبات الأمازيغية من حيث جمالها وفنيتها يوجه تفكيرنا إلى معطيات هي أساس هاته الجمالية وهذا الرونق الذي تتميز به ، ومن ذلك التصميمات المعدة لهندستها وقولبة شكلها وفق منظور فني وغائي معين.

والحديث عن القصبة الأمازيغية بالجنوب الشرقي حديث عن تصاميم متماثلة بشكل ملفت ، إلا أن ذلك لا يعني التماثل الصارم المفقد للإبداعية فيها. فالاختلافات الطفيفة واردة ، وهي اختلافات تتفاعل منظوراتها مع محيط القصبة الذي تتحكم فيه النفعية بقدرما تتحكم فيه إبداعية ترسم رؤية السكان للعالم.

ولا يخفى أن التصميمات الخاصة بالقصبات محكومات بعوامل متعددة منها العامل المادي والانتفاعي والعقائدي والجمالي وما إلى ذلك …

وأيا كان تصميمها فإنها في الواقع أو في لوحات تشكيليين تأسر المشاهد بجماليتها المتمثلة في هندستها ولونها الترابي الطبيعي الذي يتجانس مع باقي مكونات البيئة، وبذلك تعزز مظاهرها واللوحات العاكسة لجمالها حب القصبة في النفوس في وقت صار فيه أكثر الأمازيغ يتهافتون على بناء المنازل بطرازها الحديث تقليدا لما في المدن والغرب.

فالقصبة لها جمالية آسرة وهي في طريقها إلى الاندثار، كما تحمل ذات الجمالية وهي سليمة البناء كاملة الشكل ، تبرز ككائن حي يشعر بالسكينة والهدوء محاطا بطبيعة يطمئن بها وإليها.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/04/29939178_2097874170447755_2107818324_n.jpg
إنها لوحات تتكامل رؤاها كجزء من الطبيعة والفضاء الذي قطنه الأمازيغي وتعاطف معه تعاطفه مع أخيه في الشدائد والمسرات. ولأنها كذلك فقد نهض ثلة من المبدعين بالجنوب الشرقي وغيره ليحملوا على عاتقهم إبراز مفاتن وبهاء القصبة كمعمار آيل إلى الاندثار والنسيان ، ومن هؤلاء التشكيلي عبد السلام بوزيان.

وهو فنان تشكيلي شاب من جنوب المغرب عشق الرسم منذ طفولته المبكرة فاخلص له ، بحث وسأل ، وحضر الورشات ، واحتك بالمبدعين في المجال ن فأثمرت جهوده ، وهو يطرق أبواب العديد من ضروب التشكيل ، غير أنه تراءى له تكريس الكثير من أعماله للقصبة الأمازيغية ، فرسمها بوضيعات وتقنيات وخامات متنوعة جعلت من إبداعاته تراكما يشهد على رسوخ قدمه في المجال.

في أعماله تبدو القصبة بهية الملمح ساحرة الشكل ناضرة الفضاء الحامل لها. وقد تزامن الاهتمام بالقصبة مع الخوف على فقدانها في وقت أهمل البناءون التصميمات الأصيلة والمواد الطبيعية لبنائها.
وانطلاقا من ذلك ،فالقصبة الأمازيغية صارت تجسد وتثير الشوق للعودة إلى ترميمها واللوحة التشكيلية باعتبارها خطابا إبداعيا ،تساهم في النداء والمطالبة بذلك من أجل تحقيق ذلك ، و من هنا انخرط الفن التشكلي في هذا التحسيس . و في هذا الإطار يأتي المنجز الإبداعي للفنان التشكيلي عبد السلام بوزيان.

ينجز لوحاته بانطباعات شفيفة تقدم القصبة بأشيائها المتعددة العامة ، وبأشيائها الخاصة التي لا وجود لها في معمارات أخرى ، علاوة على هندستها التي تجعلها في قوام ساحر فعلا. لوحات تقدم القصبة هادئة مطمئنة وهي محفوفة بطبيعة رائعة فيجسدان جمالا في جمال، ما يجعلك تستشعر رهبة المكان المقدم في اللوحات بألوان زاهية تعمق جمالية القصبة.

لوحات تأخذك مختارا كي تعيش لحظات تأمل ومودة تستعيد ذكريات وتاريخ الأجداد الذين وإن اقتصروا في كدهم ومدحهم على تحصيل الضروري للمعيش اليومي لم ينسوا الجانب الجمالي لمساكنهم وما يرافقها من مؤثثات تضفي عليها جمالية تغذي الأنس والارتباط الحميمي بها.
.
فالفنان عبد السلام يتعامل مع القصبات وكأنها عائلات تتشابه كثيرا لكنها تختلف في جوانب مما يجعلها تنعش النظر عبر لوحاته المختلفة الاحجام والرؤى.

رسمها على الزجاج ، على المرايا ، على الخشب ،على لاتوال …فأثمر ذلك منجزا إبداعيا ثريا ممتعا يشهد له على تفوقه وتمكنه من أدواته الفنية.

وجمال القصبة في أعماله تكمن في تحكمه المكتسب من تراكم تجاربه الفنية في اللمسات اللونية وفي إيقاعية الأشكال واتساق الظلال والنور ،مما يبديها جزءا ساميا يتكامل جماله مع جمال المحيط بها من أشجار المشمش واللوز والصفصاف علاوة على سواقي وغدران دفاقة بالماء العذب.

في مرسمه تتقابل وتتهامس القصبات بوجوهها العذراء لتتحدث عن الغافلين عن ألقها في زمن زحف الإسمنت والزفت على كل الفضاءات بادعاء المتانة والحماية من تقلبات أحوال الطقس . ولأن الفنان عبد السلام جعل القصبة من أولى أولويات إبداعاته ، فقد بدا وكأنه اتخذها تخصصا فنيا له فأبرزها في جدران الساحات العمومية ، والمقاهي ، والفنادق ، والمدارس وغيرها، علاوة على عرض اللوحات الحاملة لها في معارض جماعية وفردية.

ويبقى الفنان عبد السلام بوزيان شبيها بمبدعين آخرين أخذوا على عاتقهم الارتباط الإبداعي بالقصبة على أن ذلك لا يعفيهم من البحث الجاد من أجل التنويع المدروس في التعاطي الإبداعي لتجسيدها فالواقعية والانطباعية أسلوبان غير كافيين في إبرازها جماليا وفنيا.

تعليقات الزوّار (0)