الفن في زمننا ”العفن الفني”
https://al3omk.com/300540.html

الفن في زمننا ”العفن الفني”

أصبحت قنواتنا الإعلامية (المرئية) تسابق الزمن لعرض أكبر عدد ممكن من إنتاجاتها ”الفنية” الرمضانية أو لنقل ذلك، لأنه لا يمكن لأي إنسان عاقل أن يصنف هذه الأعمال التي تعرض في هذا الشهر الفضيل بكونها أعمالا فنية، اللهم إلا بعض الإستثناءات القليلة التي يمكن تصنيفها ضمن خانة الأعمال المتوسطة.

تعودنا على أن أي إنتاج فني كيفما كان، وجب أن يكون لديه هدف معين، سواء معالجة قضايا أومشاكل اجتماعية أو على الأقل تسليط الضوء عليها، الشيء الذي لا نجده في قنواتنا العمومية، فنجد أن هناك تسابق لعرض أكبر عدد ممكن من البرامج والأعمال الفنية، بدون مراعاة الدور الذي من الأجدر أن تلعبه وسائل الإتصال في هذا المجال، فنجد أن الجانب التجاري هو الطاغي، حيث أن كل قناة تبحث عن أكبر عدد من المشاهدين وتحاول التعاقد مع نجوم الشاشة المغربية دون إعطاء الأهمية لطبيعة الأعمال المقترحة، وفي بعض الأحيان نجد الممثل غير راض عن العمل لكنه يشارك لضمان قوت عيشه في دولة لا تعير أي اهتمام للمبدعين.

الأمر الذي يندى له الجبين هو أن بعض الأعمال أصبحت لا تراعي الفئة المستهدفة من أعمالها، وأيضا لا تراعي أن هناك عائلات مجتمعة على طاولة الفطور، مكونة من أطفال صغار ومراهقين يعتبرون بمثابة نواة وعماد المستقبل، ولذلك وجب مراعاة مشاعرهم، وكذا سنهم وتقديم لهم بعض الأعمال التي من الممكن أن تقدم لهم رسائل إيجابية وتحاول إنماء وعيهم وتطور ملكتي النقد والذوق الفني لديهم.

لأن مثل هذا الشيء الذي أصبح يعرض على شاشات التلفاز، أصبحنا لا نستطيع تصنيفه لا هو درامي ولا هو كوميدي،لا هو جريء ولا هو محتشم اختلط الحابل بالنابل، كما أن المنتجين أصبح همهم الوحيد هو الجانب المادي ونسبة المشاهدات.

نود توجيه رسالة لمنتجينا و “مبدعينا ” ليس منا من لا يعرف ما يروج في الأحياء الشعبية والأسواق من تحرشات جنسية وسرقات واعتداءات وسب وشتم ، من منا لا يعرف ما تنتهك من أعراض وما يمارس من فساد أخلاقي في المكاتب الإدارية خلسة ، والحانات والملاهي الليلية والسهرات الماجنة علنا؟ من منا لا يشاهد بأم عينيه أطوار الإشتباكات الدامية التي تدور بين قطاع الطرق والعصابات التي تستخدم جميع أنواع الأسلحة لتصفية حساباتها ؟ فكل هذه الأحداث والمشاهد لا تتطلب استخدام عدسات الكاميرات لالتقاطها أو تسليط الضوء عليها وعرضها على الشاشات الصغيرة ،فالمواطن المغربي يتعايش معها صباح مساء حتى ألفها ، وبالتالي لا يمكن أن نعتبر عرض وتجسيد هذه الأحداث والمشاهد على القنوات الفضائية ، عملا إبداعيا أو جرأة فنية، فالجرأة التي نتمنى أن يتمتع بها مبدعونا هي أن يساهموا بأعمالهم في اقتراح حلول واقعية لهذه المشاكل التي يتخبط فيها الشعب المغربي ، فالجرأة في نظري هي تسليط الضوء على الواقع المعيش والمشاكل اليومية التي يعيشها المواطن المغربي يوميا في التعليم والتطبيب والنقل والخدمات. والجرأة هي تخصيص قسط من مداخليهم الفنية لبناء مؤسسات تعليمية وخيريات ودور للثقافة ، ونواد رياضية لانتشال أطفال الشوارع والمدمنين من الضياع ، وأن تكون لهم الجرأة كذلك في فضح المفسدين الذين استباحوا أموال الشعب و اغتنوا من وراء تعاسة الفقراء والمحتاجين والأرامل، وحتى الأموال التي اختلسوها من شح أومن حرام، أومن انتهاك للملك العام، هذه هي الجرأة التي نود أن يتحلو بها، وليس الجرأة هي عرض صور خليعة ومشاهد تساهم في إنحراف السلوك لدى المراهقين، والذين يعتبرون هؤلاء الفنانين بمثابة قدوة.