ثانوية بفرنسا تطرد تلميذا انتقد أستاذه على “تويتر”.. ومغاربة يعلقون

أقدمت ثانوية “بارتولودي” بمنطقة “كولمار” الفرنسية على إيقاف تلميذ يدعى “يان” ويبلغ من العمر 17 سنة إلى نهاية الموسم الدراسي، وذلك بعد أن نشر ثلاث تغريدات على موقع “تويتر” ينتقد فيها أحد أساتذته بالثانوية والنظام التعليمي ككل بفرنسا، بشكل غير لائق.

وقالت وسائل إعلام فرنسية، إن الطالب الموقوف نشر ثلاث تغريدات (قام بحذفها فيما بعد) على حسابه بـ”تويتر” في الفترة ما بين 1 فبراير و13 مارس الماضيين، ينتقد فيها واحدا من أساتذته، والنظام التعليمي بفرنسا، حيث قرر مجلس الانضباط بالمؤسسة إيقافه لمدة سنة، قبل أن يستأنف التلميذ القرار ويتم إيقافه مع وقف التنفيذ إلى غاية شهر يوليوز القادم.

ونقلت المصادر ذاتها، عن والدي التلميذ قولهما إن “العقوبة غير متناسبة وقاسية وغير مبررة”، في حين أكد التلميذ الموقوف أن كلامه كان بشكل عام، لكونه انتخب ممثلا للتلاميذ في المؤسسة، ولم يكن يوجه كلامه ضد أي أستاذ أو ضد النظام التعليمي بفرنسا.

ومن جانبها، قالت “صوفي بيجان” رئيسة أكاديمية “ستراسبرغ”، إن التلميذ “يان” يتحمل مسؤولياته عندما يعبر بصفته ممثلا انتخبه تلاميذ المؤسسة، لكن عندما يكتب تغريدة على “تويتر” فيجب عليه أن يكون حذرا من التشهير والافتراء.

إقرأ أيضا: نشطاء: صورة أستاذ خريبكة تدمي وطن وتفضح حال التعليم بالمغرب

وقالت إدارة الثانوية، إن التلميذ “يان” الذي يدرس في الصف الأول من المرحلة الثانوية، يمكن أن يعود إلى مقاعد الدراسة، وفي حالة العود، فإن المؤسسة ستقوم بطرده بشكل نهائي.

ولم يفت نشطاء مغاربة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الفرصة دون عقد مقارنة بين قضية أستاذ خريبكة والطريقة التي أعادت بها الثانوية الفرنسية الاعتبار للأستاذ بمجرد أن تحدث أحد تلاميذ عنه بشكل غير لائق في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال نشطاء إن الخطوة التي أقدمت عليها الثانوية الفرنسية، هي رسالة للمسؤولين على قطاع التربية والتكوين بالمغرب الذي يقومون بـ”إذلال” و”إهانة” رجال ونساء التعليم، دون إعادة الاعتبار لهم، كما وقع في قضية أستاذ خريبكة التي اعتبرها النشطاء “تفضح حال التعليم بالمغرب، وتدمي وطنا وتختزل واقع المنظومة”.

وأضاف هؤلاء، أن إدارة الثانوية الفرنسية تحركت ودافعت بصرامة عن الأستاذ بعد أن انتقده أحد تلامذته على موقع “تويتر”، في حين أن العكس هو الذي يحدث في المؤسسات التعليمية بالمغرب، مؤكدين، أن المغرب ينقل التجارب الفرنسية في التعليم دون أن ينقل منها مثل هذه الإجراءات التي تعطي القيمة للأستاذ وتعتبر الإساءة له أو إهانته خطا أحمرا يستوجب عقوبات صارمة.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك