“إِذَا أُسْنِدَتِ الْأُمُورُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهَا…”

“لا تنتظر من مجتمع بائس لا يستطيع وضع القمامة في مكانها المناسب،

أن يضع لك الرجل المناسب في المكان المناسب!!”

—————-

يؤلمني كثيرا أن نكون سبب مآسينا، وأن نذوق مما كسبت أيدينا، بسبب سوء اختيارنا لمن يمثلوننا، وينوبون عنا، في المرافعة دون ملفاتنا عند صناع مآسينا..

يؤلمني أن يكون معيار اختيارنا لقادتنا، ومسؤولينا، داخل هيئاتنا التي تمثلنا عند صناع مآسينا؛ صداقاتٍ مهنيةً، أو نقابيةً، أوسياسية، أو أيديولوجية؛ فحسبُ، وننسى معيار البلاء الحسن في مواجهة الاستبداد والفساد والظلم، والمنافحة الجسورة واللامشروطة دون المطالب والانتظارات، والسبق في تقديم ضريبة النضال والمواقف المشرفة؛ اضطهادا، واعتقالا، ومتابعة،… فنقدم الرعاع يقودوننا، ونُحَيِّد الأشاوس، الذين لا يرضون الدَّنِيَّة والمساومة في مبادئهم، جانب الحائط.

يؤلمني كثيرا، أن أغلب من نختارهم لا يمتلكون من هذه المعايير صرفا ولا عدلا. فقد عرفنا منهم الكثير ممن ظلوا يقتاتون من غضبنا الهادر لصالح تهاونهم، وتقاعسهم، فاستعاضوا بما ينالونه لصالحهم الخاص، عمَّا تحَمَّلوه من عظم المسؤولية لصالحنا؛ فكانوا خير العون للاستبداد علينا.

يؤلمني كثيرا أن نكون عبيدا لزعامات سياسية وفكرية وفلسفية وإيديولوجية؛ فلا تسمع عن الفريق الشرقي وصنوه الغربي إلا الحديث عن الزعيم الملهم، والقائد الظاهرة، والجندي المقدام، ووو… في سلسلة من التصفيق والتطبيل خلف “الصنم”، اليساري الاشتراكي أوالشيوعي، والليبرالي المتطرف أو الديموقراطي، والوثني الملحد أو المسلم الموحد،…

يؤلمني كثيرا أن أرى قبيلة المثقفين، والعلماء، والمتنورين عندنا، من كل الأطياف، والتيارات، والحساسيات، بين يدي زعمائهم/أصنامهم الأفذاذ؛ مطأطئي الرؤوس، متلعثمي الكلام، فاقدي القدرة على الفهم؛ بَلْهَ الرد على التخاريف المفضوحة التي يؤثث بها الزعيم/الصنم، الأمي الجاهل، فضاء المجلس الموميائي الخانع !!.

يؤلمني كثيرا أن يتتبع كل هؤلاء الفضلاء خُطَى وتوجيهات الساقطين سهوا على كراسي المسؤوليات، والزعامات، من بسطاء العلم، وقليلي البلاء في البناء والتشييد والعطاء؛ فلا تكاد تسمع إلا الإشادات بالأعمال الجليلة، والإنجازات الاستثنائية، والتضحيات الفريدة، ووو… !!.

يؤلمني كثيرا أن أشهد على حيرة “العقلاء”، من الأساتذة، والمثقفين، من مختلف الدكاكين الحزبية والنقابية، حينما يتنقلون بين الزعامات، ويغيرون القمصان والقناعات، ولا يكادون يحطون الرحال في مربض زعيم/صنم، حتى يغيروه إلى سواه. وإذا لم يجدوا صنعوا لأنفسهم زعامات ليشبعوا نهمهم في ملء شق روحي في الإنسان، لا يُملأ حتى يَذعن إلى متبوع يُعْبَد ويُطاع.

يؤلمني كثيرا أن أسمع من أبناء وطني الحبيب من يشيد بالزعامات الممتدة من الشرق إلى الغرب، ويتبنى أطروحاتها، ويقتفي خطاها، وينتدب نفسه للمرافعة عن إنجازاتها في بلدانها هناك، وهي في غفلة من هذا “الاهتمام الرخيص”، الذي لا يحفظ لها كرسيا، ولا يُقَدم لها أجَلاً. حتى إذا هلكت، سمعت “الأتباع”، من وراء البحار والقارات، يقدمون التعازي بينهم، ويتباكون، في عالمهم الافتراضي، على ذهاب الزعيم/الصنم في تجاوب سوريالي عجيب وغير مفهوم.

يؤلمني أن يغض كل هؤلاء الطرف عن فضائح هذه الزعامات في حق شعوبها، ويمجدوا لها صنيعها، لا لشيء سوى لأنها تمتح من ذات المعين الذي يمتحون منه، وتروج لنفس الأطروحات الإيديولوجية والسياسية التي يدعون إليها، ويعارضون بها في أوطانهم.

يؤلمني أن أشاهد كل هذا “التَّصَنُّم” الذي استشرى بين نخبنا الفكرية والسياسية والنقابية، حتى أفقد الكثير منهم القدرة على العطاء، والجرأة على قول الحق، والحرية في الاختيار، بعيدا عن وصاية، الزعماء، والقادة، والمسؤولين، والشيوخ،… !.

يؤلمني أن أتتبع مواقف الأتباع والمريدين.. من كل الاتجاهات، والأشكال، والحساسيات؛ فلا أرى إلا دُمىً تسبح بحمد “الشيوخ”، وتبرر الأخطاء، وتتمسح بالبركات الفكرية، وتنافح دون المواقف “الجريئة”، وتشتغل على التصدي لخصوم الديمقراطية، وهجوم أعداء الحرية، وكارهي “الفرقة الناجية”، وحُسَّاد محبي الجماهير الأبية،…!

يؤسفني ويؤلمني، أن أسمع، بعد كل سقوط لصنم، من هذه الأصنام، على كرسي المسؤولية، من يطبلون ويهللون : “إنه الرجل المناسب في المكان المناسب”. وأنا لا أرى من مناسبة، في زمن التيه، وبيع الضمائر، إلا مناسبة المهادنة، وبيع “الماتشات” مقابل فتات يقدمه صناع مآسينا للإبقاء على الصنم، يُسَيِّر نيابة عنا. وبرضاهم؛ يُقَرِّر في حاضرنا ومستقبلنا.

إنها – أخيرا – مفارقات عجيبة وغريبة، أن يختار كل هؤلاء الفضلاء “شيوخا” وقادة، وزعماء، قُصَّاراً ومخطئين. يتمسحون بجنباتهم، ويعطلون عقولهم أمام عقولهم، وينافحون دون اجتهاداتهم؛ مصيبين ومخطئين. وإذا ما انتُقِدُواْ؛ انتفختِ الأَوْدَاجُ، وجَحَظَتِ الأَعْيُن، وتَتَرَّسَ الجميع بألْسِنَةٍ حِداد لا تبقي ولا تذر!.

فهنيئا لرموز الاستبداد بنا وبهم؛ فما هم إلا مما كسبت أيدينا فـ:” كما تكونوا يولى عليكم” و”إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها، فانتظر الساعة”!

دمتم على وطن.. !!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك