الداودي: قد أكون تسرعت في طلب إعفائي لكن لم أريد الإضرار بالحزب

قال لحسن الداودي وزير الشؤون العامة والحكامة، إن مشاركته في وقفة عمال “سنطرال” أمام البرلمان لم تكن مبرمجة، إنما جاءت بشكل عفوي، حيث تصادف ذلك مع توجهه لمقر البرلمان للمشاركة في اجتماع إحدى اللجان، مضيفا أن مشاركته في الوقفة لم تكن دفاعا عن الشركة بل عن العمال.

إقرأ أيضا: الداودي يقدم استقالته من منصبه الوزاري بعد اجتماع عاصف لقيادة المصباح

ونفى الداودي في حديث له مع موقع “الجزيرة” أن يكون تقديمه لطلب إعفائه من منصبه الوزاري كان تحت ضغوط أي جهة، مضيفا أنه قرار طلبه الاعفاء من منصبه قد ينطوي على تسرع، ولكنه دافعه لذلك كان حرصا على عدم الإضرار بحزبه.

وأكد الداودي أنه لا يزال يمارس مهامه الوزارية إلى حين استكمال طلبه إجراءاته القانونية، إذ إن الملك محمد السادس هو الذي يملك صلاحية إعفاء الوزراء بموجب الدستور.

إقرأ أيضا:أمانة البيجيدي تنفي تلقي ومناقشة أي طلب إعفاء من الداودي

وشدد على أنه لن يساند حملة مقاطعة تمس بشركات وطنية تشغل المغاربة، ولن يؤيدها في وقت تسعى الحكومة لجلب المزيد من الاستثمارات، مضيفا أن تصريحاته في هذا الشأن تأتي في إطار حرية التعبير.

إقرأ أيضا: أفتاتي: الداودي أخطأ وتحمل مسؤوليته.. وبعض وزراء الـPJD مخطئون 

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك