سافر..لكن داخل “نفسك”.. ! !

ذكرتني تدوينة محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، بدعوته إلى السفر في “داخل الذات”؛ أو يمكن تسميته كذلك”بالسفر النفسي والجواني”، بمسرحية رائعة كنا قد درسناها في المرحلة الثانوية عند أستاذ اللغة الانجليزية؛ تدور حول السفر، لكن بطريقة مغايرة لتصور سي يتيم؛ وتتحدث هذه القصة عن الأب “البخيل” الذي جاء عنده ابنه ذات يوم ؛ مسرورا؛ ليرجع تعيسا بعدها؛ حيث أخبر الابن أباه “بنية” أنه يريد السفر رفقة أقرانه إلى مدينة إفران للاستمتاع بياض الثلوج الآسر؛ فما كان من الأب إلا أن ذهب بسرعة البرق إلى أحد زوايا البيت، فجلب “صورة” مرسوم على صدرها “مدينة إفران” وهي مكسوة بالثلوج عن بكرة أبيها؛ أنذاك، قال الاب لابنه “تخيل أنك في إفران؛ Imagine yourself in Ifran » ، يأتي رد الأب بهذه الطريقة الدرامية عندما علم أن ابنه يحتاج إلى “النقود” من أجل الذهاب في “خرجة” ليوم كامل مع أصدقاء الفصل الدراسي؛ والعجيب في الأمر أن الأب كان قد عبر عن “فرح كبير” أول وهلة عند مقدم ابنه لأنه ظن أن سيرتاح من مصاريف وجبات ابنه ؛ إذ قال لابنه:”جميل؛ لن تتناول وجبة الفطور والغذاء والعشاء”؛ وهو ما يوضح درجة البخل “الفظيعة” التي وصل إليها الأب الذي ينبغي أن يكون “رحيما” بابنه، الشيء الذي سيضع “عاطفة” الأبوة في مهب الريح، بل وستتكسر صورتها “المهيبة” في ذهن الابن المحروم من السفر.

رجوعا إلى تدوينة سي يتيم التي تبدو “جميلة” و”رائعة” في العمق؛ لكن بالنسبة لفئة قليلة في المجتمع؛ قليلة جدا؛ تنتمي إلى طبقة الانتلجنسيا والتي لا “تتحرك” إلا ببرنامج يومي صارم يضم بين ثناياه تفاصيل تفاصيل الطريقة التي ينبغي أن يمضي بها اليوم؛ وإلا كانت في حالة غضب قصوى؛ ببساطة شديدة، لأنها نخبة مهمومة بإنتاج مشاريع فكرية وأدبية وتعمل في سبيل ذلك، على مسابقة الزمن في لإنهائها؛ لكن نفس الفئة قد لا “تتنازل” قيد أنملة عن قضاء عطلة صيفية بجانب ضفاف البحر للاستمتاع بأشعة الشمس الذهبية لأنها “دواء” طبيعي خاص من “الروماتيزم” المعشش في الأبدان وينخر العظام رويدا روديا.

وبالتالي؛ فتدوينة سي يتيم والتي قال إنها تعود إلى 3 سنوات أو 4 سنوات مضت، يمكن اعتبارها أنها تدخل لا أقل أو أكثر في نطاق تحقيق “شي بركة” ديال “الشعبوية” في إطار ما يسميه المغاربة “خالف تعرف”، لأن “شعبية” بعض الوجوه السياسية تآكلت وفقدت مصداقيتها كونها لم تف بما وعدت به الناس.

فعوض أن يعمل السيد يتيم على “التبشير” بفرص “عمل كبيرة” بالنسبة للشباب الذي نخره “سكين” العطالة شلوا شلوا ؛ يترك لنفسه للأسف الوقت؛ -والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك-؛ لتسلية نفسه “المرتاحة” ؛ ومن ثم الضحك على الذقون بجمل فلسفية غرائبية لا يليق بتاتا لسياسي مثله اجترارها؛ لأن دوره ينحصر في “تشغيل” الشباب المغربي العاطل والبحث لهم عن كل الطرائق الكفيلة بتحقيق العيش الكريم وهلم جرا.

من حق السيد للعثماني “التنظير الفلسفي” وأكثر..لكن؛ قبل ذلك؛ فهو أولا مُطالب “بتشغيل” الشباب كونه يشغل “حقيبة الشغل والإدماج المهني” وليس وزارة “الفلسفة والحكمة”.

أما “إفتاء” سي يتيم، بضرورة “السفر في داخل الذات” أو خارجها؛ يُعتبر “وصاية” على عقول الناس؛ بله؛ وطريقة لإظهار نفسه أنه يُحب “الخير” للناس ويخاف عليهم من “الخروج” إلى الأماكن البعيدة !؟ ؛ لكنه نسي أن “الخير” الوفير والحقيقي يتمثل في “توفير الشغل” للشباب الساخط على الأوضاع والمنتشر في المقاهي والشوارع “يُسلون” نفسهم بقدوم ذلك “الغد الجميل” الذي سيأتي؛ والذي قد لا يأتي..ليس مهم؛ المهم هو أن “تتمنى” و”تسنى”..

نسي سي يتيم وهو يتحدث عن “السفر” أن السفر في أوقات العطل أو الأعياد وغيرها فسحة ضرورية لا بد منها خصوصا في الوقت الراهن؛ الذي بات يحقق من خلاله الناس عدة فوائد ومزايا تعود بالنفع على النفس البشرية بالخير العميم..، أضعف الإيمان؛ التقليل من “العصبية الزائدة” جراء “لفقسة” التي يُسببها هو وزملاءه في الفريق الحكومي بسبب “بُعدهم المهول” عن طموحات وآلام المواطن المغربي المغلوب على أمره؛ والذي لا يزال حائرا بين رأسين؛ الرأس الأول يقول له: “اصبر واحتسب”؛ والرأس الثاني يقول له: “احتج وطالب بحقوقك المهضومة”.

أخيرا وليس آخر، أتذكر؛ هنا ؛ قصة تلك المرأة المسنة التي بلغت من العمر عُتيا، وكانت بمحاذاتي في “الباص” في العاصمة الرباط حوالي سنتين، ولما جاء عندها المراقب لم تكن معها “بطاقة السفر”، في التو، سألها المُراقب بلهجة لوامة، عن السبب فكان جوابها مُفحما لأي سياسي قائلة بنبرة حزينة:”واش ممنحقناش نسافرو” (أليس من حقنا أن نُسافر).

الرجوع لله السي يتيم، السفر “شي حاجة”..

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك