https://al3omk.com/312236.html

كتاب “رجل سلطة بالإذاعة”.. يكشف عن سنوات زواج الإعلام بالداخلية

نشر عبد الرحمان عشور المدير السابق للإذاعة الوطنية والعامل السابق في الداخلية كتاب “رجل سلطة بالإذاعة” كشفا بذلك الغطاء عن سنوات الزواج القسري الذي ربط الإعلام بالداخلية.

وقد صدر مؤخرا عن منشورات دار النشر المغربية كتاب “رجل سلطة بالإذاعة”، من تأليف الأستاذ عبد الرحمان عشور، الذي تولى إدارة الإذاعة الوطنية المغربية، خلال الفترة الممتدة من 1986 إلى 2003.

ويؤرخ كتاب “رجل سلطة بالإذاعة” لمرحلة استثنائية عرفها تاريخ الإعلام العمومي بالمغرب بعد تنصيب ثلاثة رجال سلطة على رأس الإذاعة والتلفزة.

ويتناول الكتاب خبايا الأوضاع الإدارية والمالية للمكون البشري لدار البريهي الذي يتناقض كل التناقض مع المجهود الإبداعي والفني والصحفي الذي يشكل المهمة الأساسية لكل العاملين في الإذاعة والتلفزة.
ويشكل كتاب “رجل سلطة بالإذاعة” وثيقة ستعزز الإصدارات المتعلقة بالإعلام السمعي البصري في المغرب والتي بدأت تظهر للوجود في السنوات الأخيرة.

وحسب لاماب يعد كتاب “رجل سلطة بالإذاعة”، ثمرة أزيد من سنتين من البحث والتنقيب في الأرشيف، والتدقيق في الوثائق والمستندات والمعطيات، والاتصال بالإذاعيين، الذين اشتغلوا إلى جانب المؤلف.
ومن خلال فصول هذا الكتاب، الذي يقع في 423 صفحة، يتطرق المؤلف للظروف التي تولى فيها مسؤولية إدارة الإذاعة، وكذا للأجواء التي غادر فيها هذه المؤسسة، مع الإشارة لخطواته الأولى بدار البريهي، والإصلاحات التي باشرها بمساعدة ودعم من الأسرة الإذاعية بمختلف مكوناتها.

كما يتحدث عن علاقته بالوزراء الذين تعاقبوا على حقيبة وزارة الاتصال، وهم على التوالي السادة إدريس البصري، ومولاي إدريس العلوي المدغري، ومحمد العربي المساري، ومحمد الأشعري، ومحمد نبيل بنعبد الله.
ويتناول أيضا بعض الأحداث التي عايشها وكيفية تدبيرها، مثل وفاة المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، وتفجيرات 16 ماي 2003 بالدار البيضاء، وعملية الاكتتاب الخاصة بتشييد مسجد الحسن الثاني، وحرب الخليج، وغيرها من المحطات، التي تركت بصماتها على سيرورة العمل الإذاعي.

وخصص عشور كذلك، فصلا كاملا لما أسماه “حقل الألغام”، وفيه يروي بعض القضايا التي واجهته، وكادت أن تعصف بمسيرته الإذاعية. وفي فصل آخر تحت عنوان “ومضات إذاعية”، تناول بنوع من الطرافة، بعض الأمور الغريبة التي عاشها، كما أفرد عدة فصول أخرى للتطرق إلى الأسرة الإذاعية بمختلف مكوناتها ومواردها البشرية.
أما الملاحق، وعددها ثمانية وعشرون، فتضم إحصائيات وجداول تتعلق بالأسرة الإذاعية وبالعمل الإذاعي، وبأهم المحطات في تاريخ الإذاعة المغربية منذ نشأتها سنة 1928.

ويتناول عشور، الذي كان آخر رجل سلطة غادر مبنى زنقة البريهي، الكشف عن حقائق وخبايا سنوات زواج الداخلية والإعلام، دون أن يكتفي بسرد العديد من الأحداث التي عاشها خلال تحمله مسؤولية تدبير الشأن الإذاعي، بل ذهب إلى كشف ظروف عمل ومعاناة العاملين في الإذاعة الوطنية، من صحافيين وتقنيين وفنانين مع قوانين الوظيفة العمومية، التي لا تنظر إليهم كمبدعين وفنانين، يجب أن يكون لهم وضع خاص.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك