https://al3omk.com/312955.html

الأمن البلجيكي يعتقل إحدى المشتكيات ببوعشرين بتهمة “التجسس”

أفادت الوكالة البلجيكية الرسمية “بلجا”، أمس السبت، أن الصحافية المغربية “كوثر فال”، قد جرى اعتقالها ببلجيكا، بتهمة “التجسس لصالح المخابرات المغربية”، حيث يتم احتجازها بمركز “127 مكرر” بمنطقة “ستينوككرزيل”.

وجرى اعتقال المغربية “كوثر فال” إحدى المشتكيات في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، الأربعاء الماضي، حيث كانت في طريقها إلى اجتماع يعقد في مقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة بروكسل.

ووفق وكالة “بلجا”، فقد وجه مكتب الهجرة إلى الأمن البلجيكي رسالة يطلب فيها إلقاء القبض على “كوثر فال” التي تقدم نفسها ببلجيكا على أنها سيدة أعمال تارة، وتارة أخرى خبيرة اقتصادية، أو رئيسة لمنظمات كمنظمة المنظمة الدولية للإعلام الأفريقي، وذلك لكونها “تمثل خطرا على الأمن القومي للبلاد”.

وأضاف المصدر ذاته، أنه من المنتظر ترحيل “فال” من بلجيكا نحو المغرب، مشيرا أنه تم سحب تأشيرتها بعد توجيه تهمة “التجسس لصالح المخابرات المغربية وزعزعة أمن الدولة”.

وقالت “فال” بحسب ما نقلت وسائل إعلامية بلجيكية إن “اعتقالها كان أشبه بالاختطاف”، وذلك في رسالة نقلها عنها حاخام أنفيرس “موشي فريدمان”، مضيفة أن التهمة الموجهة إليها هي ”التجسس لصالح المغرب”.

وأوضحت في الرسالة ذاتها، أن أول مرة تتعرض فيها للتوقيف كانت يوم 29 ماي الماضي، وذلك بمجرد وصولها إلى مطار “شارل لوروا”، حيث سحبت منها تأشيرة الدخول إلى بلجيكا، قبل أن تحتج على ذلك عبر محاميها ويتم إطلاق سراحها.

وبحسب موقع VRT فقد ظن جيران “كوثر فال” أنها اختطفت، وهو ما دفعهم إلى ربط الاتصال بمركز الطوارئ على الرقم 101، غير أنه وبعد 17 دقيقة أخبروهم أنالأمر يتعلق بعملية سرية، مشيرة أن من أجرى الاتصال هي زوجة “موشيه فريدمان” ناشط بمعروف بمواقف المثيرة للجدل ببلجيكا.

وأضاف الموقع المذكور، أنه تبين أن “كوثر فال” لم يتم اختطافها بل تم اعتقالها لأنها تعيش بشكل غير قانون في بلجيكا بعد سحب تأشيرتها، ولأنها “غير مرغوب فيها في البلاد”، مضيفا أن محاميها “جوليان هاردي” انتقد اعتقلها وألقى باللوم على سياسة أمن الدولة للبلاد، واصفا قراراتها بالسطحية وغير الدقيقة، مبرزا بقوله: “بهذه الطريقة لا يمكننا الدفاع عن أنفسنا”.

ونقل المصدر عن جهاز أمن الدولة البلجيكي قوله إن “كوثر فال” ومنظمتها “تشارك بنشاط في العمليات الاستخباراتية لصالح المغرب”، مضيفا أنها ببساطة “تعتبر جاسوسة لصالح وطنها”.

وتابع أن “كوثر فال على اتصال بأشخاص معروفين لدى أمن الدولة بأنشطتهم في أجهزة المخابرات الأجنبية، وبسبب علاقاتها معهم”، وبالتالي فإن أمن الدولة يعتقد أنه من الأفضل ترحيلها من بلجيكا، ومن منطقة “شينغن” بأكملها.

وأظهرت الأبحاث التي قامت بها الأجهزة الأمنية البلجيكية، يضيف موقع VRT أن “كوثر فال” تستاجر شقة في بروكسل بمقابل 1500 أورو شهريا، بداعي أنها ستبقى في بلجيكا بانتظام، غير أنه وبعد التحقق من ذلك، تبين أن إقامتها دائما ما تكون قصيرة، حيث مكثت خلال الأشهر الستة الأخيرة ببلجيكا 3 مرات وبمدد قصيرة.

وأضافت التحقيقات أنها لم تبلغ أبدا السلطات بالمدة التي ستقيم بها، متسائلة “لماذا تطلب تأشيرة إقامة قصيرة بينما تقول إنها تقيم بانتظام هنا وتستأجر شقة بشكل دائم؟”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك