https://al3omk.com/317007.html

الفايد لـ”طبيب الفقراء”: لا يمكن أن لا أنصرك وقد نلت حظي أكثر منك

كشف الدكتور والأستاذ الجامعي محمد الفايد عن موقفه من استقالة الدكتور المهدي الشافعي الملقب بـ”طبيب الفقراء” من مهنة الطب، حيث علق على الموضوع قائلا: “لا يمكن أن لا أنصرك وقد نلت حظي أكثر منك”.

وتحدث الفايد في تدوينة عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، عن ما تعرض له هو الآخر من مضايقات في مسيرته المهنية، كاشفا أنه “لما تعرضت له سنة 2015، لم أنشر شيئا عن الموضوع، ورغم تسوية المشكل إداريا، فلا زلت أعاني من الصدمة، والإحباط على الخصوص، ثلاثين سنة من حياتي كلها للدولة التي تنكرت لعملي لأن أشخاصا لم يعجبهم اسمي أو ملامح وجهي”.

وخاطب الفايد، “طبيب الفقراء”، قائلا: “عذرا صديقي الدكتور المهدي الإنسان الطيب، لا أقدر على شيء سوى البكاء، والحزن على ضياع خبرة نحتاجها أكثر من أوروبا، عذرا دكتور لدي الحق الكامل في البكاء والحزن وأنا الآن أبكي وحزين على حال كل من كان صادقا”.

وتابع الدكتور محمد الفايد، “أطلب منك فقط أن تبتسم دائما لتغيظ هؤلاء، لأنهم لا يبتسمون، وحافظ على كل ما عادوك من أجله لتكون صادقا تابتا، هذه وصيتي لك فأنت طبيب ودكتور ولا يقدر أحد على نزع ذلك منك، وستبقى طبيبا ما دمت على قيد الحياة، يكفيك حب الناس البسطاء لك لأنه حب صادق”.

وكان الدكتور المهدي الشافعي الطبيب الاختصاصي في جراحة الأطفال بمستشفى الحسن الأول بتيزنيت، والملقب بـ”طبيب الفقراء”، و”فاضح الفساد”، قد قدم استقالته من منصبه إلى وزير الصحة أناس الدكالي، بعد أن أعلن أمس الاثنين عن ذلك خلال جلسة محاكمته الثالثة بتهمة “السب والقذف” في حق مدير المستشفى المذكور.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك