https://al3omk.com/317492.html

الرئيس الموريتاني يؤكد حرصه على تعزيز العلاقات مع المغرب

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، حرص بلاده على تعزيز وتطوير علاقتها مع المغرب، مشددا على أن بلاده حريصة على أن تنمو وتتطور علاقتها مع المغرب “تحقيقا لما فيه خير شعبينا الشقيقين وإسهاما في بناء اتحاد مغربنا العربي الكبير”.

جاء ذلك في برقية بعث بها الرئيس الموريتاني إلى الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى توليه العرش، أوردته وكالة الأناضول للأنباء.

وتشهد العلاقة بين الرباط ونواكشوط التي توصف بالمعقدة، أحيانا، تباينا في مواقفهما من بعض القضايا الإقليمية خصوصا فيما يتعلق بملف الصحراء المغربية.

وتؤكد الحكومة الموريتانية أن موقفها من النزاع في الصحراء، موقف حيادي يهدف في الأساس للعمل من أجل إيجاد حل سلمي للقضية يجنب المنطقة خطر التصعيد.

لكن استقبال مسؤول من البوليساريو في قصر الرئاسة بنواكشوط من حين لآخر يذكي الخلاف مع الرباط التي تصر على أحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا، تحت سيادتها، بينما تطالب “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة.

وبدأت قضية الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب و”البوليساريو” من جهة، وبين هذه الأخيرة وموريتانيا من جهة ثانية إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1979 مع موريتانيا، التي انسحبت من إقليم وادي الذهب، قبل أن يسترجعه المغرب.

بينما توقف النزاع المسلح مع المغرب عام 1991، بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك