https://al3omk.com/318303.html

صراع “لارام” مع ربابنتها مستمر بعد رفض نقطة الزيادة في الأجور

يبدو أن موجة إلغاء الرحلات وتأخير بعضها الذي يضرب شركة “لارام” منذ أسبوعين، سيظل مستمرا لأيام أخرى، حيث كشف مصدر مقرب من الجمعية المغربية للربابنة، لصحيفة “الهافنغتون بوست”، أن المفاوضات بين شركة الخطوط الملكية المغربية وربابنتها وصلت إلى طريق مسدود.

وقال المصدر ذاته، إن المفاوضات بين شركة “لارام” وربابنتها توقفت بعدما لم يتوافق الجانبين حول نقطة الزيادة في أجور الربابنة، هذا في الوقت الذي لم يصدر فيه لحد الآن أي بلاغ رسمي من الشركة لكشف تفاصيل المفاوضات بينها وبين ممثلي الربابنة المضربين.

وأدى التوتر الاجتماعي بين “لارام” وربابنتها إلى إلغاء ما يزيد عن 120 رحلة وتأخير العشرات منها، منذ 18 يوليوز الماضي، في الوقت الذي تعتبر فيه الجمعية المغربية للربابنة أن هذه الأخيرة هي من تتحمل المسؤولية، وأن “جميع الربابنة يعملون”.

وبسبب هذه الأزمة، تنصح هذه الأخيرة زبنائها بتأجيل سفرهم إلى ما قبل 15 غشت المقبل، دون أن يكونوا ملزمين بأي تكاليف إضافية، أو يمكنهم استعادة مبلغ التذكرة في حالة تم إلغاء الرحلة.

يذكر أن ربابنة الشركة، دخلوا في إضراب عن العمل منذ الأربعاء 18 يوليوز الماضي، ردا على “تماطل الشركة في تلبية ملفهم المطلبي، خصوصا ما يتعلق بالرفع من الأجور والتعويضات السنوية”.

ويطالب ربابنة “لارام”، بزيادة 15 ألف درهم في أجورهم التي تبلغ 15 مليونا، وزيادة 10 ألاف درهم للربابنة المساعدين، بالإضافة إلى 12 يوما عطلة في الشهر بدل 8 أشهر.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك