https://al3omk.com/320169.html

العلماء يتوصلون لنتائج تدحض نظرية التطور البشري

نشرت مجلة “CELL” دراسة لمجموعة علماء من الولايات المتحدة الأمريكية تتمحور حول الجين الذي يعرف برمز “foxp2” والمسؤول عن تطوير لغة الكلام والتعلم لدى البشر.

ساد اعتقاد في السابق بأن هذا الجين، أعطى السكان الحاليين ميزة عن غيرهم من السكان البدائيين وهي اللغة والكلام.

وهذا الجين يحتوي على نوعين من الأحماض الأمينية والتي نشأت خلال فترة تطور الإنسان، وهو بدوره تعرض لمراحل تطور تلقائي مما يدل على أهميته بتطور الحياة البشرية.

وقام العلماء في دراسة جديدة بتحليل المتغيرات الجينية المختلفة لـ”FOXP2″، وذلك بالاعتماد على خريطة جينية تضم حوالي 1000 مكون جيني.

ونتيجة لذلك، فقد وجد العلماء بأنه بغض النظر عن أصل الإنسان، يوجد نسخة واحدة من الجين أكثر شيوعا من غيرها، ولكن عندما ينظر للاختلاف البشري كل على حدة يظهر اختلاف واضح.

وبحسب العلماء، فإن هذا يشرحه عامل الهجرة من أفريقيا، حيث أصبحت نسخة من “FOXP2” أكثر شيوعا من غيرها خارج القارة السمراء، مع نمو السكان في القارات الأخرى.

وأشار العلماء إلى أن النتائج التي توصلوا إليها لا تعني بالضرورة بأن التغيرات التي حصلت على “FOXP2” كانت مهمة لتطوير اللغة، لكن أصبح لدى العلماء دافع لإعادة النظر في دور هذا الجين في تطور البشرية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك