https://al3omk.com/320554.html

تودوروف الإنسان المتعدد الأبعاد

يعد الأديب والمفكر الراحل تزيفيتان تودوروف ذو النظرة المرحة، والقامة الطويلة، الرجل الذي عشق باريس فمات فيها، رغم أنه عاش طفولة مشتتة أيام الدكتاتورية الشيوعية حيث رُسمت توجهاته باكراً، عندما قضى بها أربعة وعشرين سنة ليغادر صوفيا فكان الاستقرار بفرنسا حيت أصبح أبرز مفكريها بل ألمع مؤرخ أفكار، كيف لا وقد انطلق من النقد والأدب، للدخول إلى تأريخ الأفكار والايدولوجيات. ما جعل عبقريته الإبداعية تنفجر في بلاد الفرنسيين، حيث كانت بداية ميلاد أول أعماله الأدبية والتي حملت عنوان “الأشكال السردية في الأدب”، حيث جاور العديد من الأدباء الذين برزوا تلك الفترة مثل رولان بارت.

لقد أفنى تودوروف الرجل الإنساني حياته في سبيل المعرفة من أجل نظريات لا زلنا نتقفى أثرها للآن، فكل فكر لا معنى له إن لم يكن موجها لخدمة الإنسان وإسعاده هو والمجتمع في آن واحد، فكل مفكر لا يحس بآلام الانسان ولا يحاول مداواتها او التخفيف منها لا يساوي فكره قيمة الحبر الذي كتب به. فنجد جون جاك روسو يمثل المثل الأعلى له بل ذهب به الأمر إلى حد العبادة، وهذا الامر ليس بغريب أيضا أن يكون كانط قد وضع صورة لروسو على مكتبه لكي يستطيع أن يكتب بكل ثقة واطمئنان، لكي يستمد منها الحب والعون. فروسو على عذابه، أو بسب عذابه ربما، كان قلبه مفعما بحب البشر، كل البشر.

ومنذ صدور أعمال تودروف “مدخل الى الادب الفتازي” سنة 1970، و “شعرية النثر” سنة 1971، و ” نظريات الرمز” سنة 1977، والتي شكلت كلاسيكيات الدراسات الأدبية لكن الحال سوف يتغير، بعد أن أمضى ما تبقى من حياته مؤرخا للغزو الإسباني وشارحا لمونتاني ومفسرا للرسامين الفلامنكيين أخلاقيا، لقد أصبح باختصار مفكرا في مجال التعددية الثقافية، فهجر النظرية البنيوية لكي ينزلق نحو الموضوعات السياسية والأخلاقية.

لقد كان تودوروف الرجل الاوفر حظا في انتقال أفكاره إلى العربية. من خلال ترجمة عدة أعمال ندكر منها “فتح أكريكا” و “رزح الأنوار” و “الحياة المشتركة” ولعل القارئ العربي قد تعرف عليه من خلال المدارس البنيوية والاسلوبية، ومثل المرجع الأساس لمفهوم الشعرية غبر كتبه ” الشعرية” و “مفهوم الادب” و ” ميخائيل باختين والمبدأ الحواري” وغيرها.

إن تودوروف أصبح يمثل حالة بارزة عالميا، بتمسكه بقيم التنوير، في الوقت الذي بدأ فيه الكثير يتجاوزها، إما رفضا للمركزية الأوروبية، باعتبار التنوير حالة غريبة لا تحمل أبعادا خارج الفارة القديمة، أ لأن التنوير أصبح سلطة أخرى، أو وهما آخر، وسردية كبرى يجب أن تذوي، في وقت بدأ فيه البشر بالتحرر من أوهام كثيرة بعد الحرب العالمية الثانية كما في سرديات ما بعد الحداثة.

ولهذا السبب نجده شديد الارتباط بقيم المجتمع الديمقراطي الليبرالي. وإذا ما هاجمها أحد امامه فانه يخرج عن طوره ويرد بعنف. فقد دفع الثمن غاليا في بلغاريا، ولن يسمح لاحد بان يهاجم قيم الحرية والتعددية باسم اليسارية والبروليتاريا او الماركسية، او اي شيء آخر. ومعروف ان المثقفين الفرنسيين في الستينات والسبعينات كانوا يساريين جدا، على الاقل في قسم كبير منهم. يكفي ان نذكر اسم التوسير، او سارتر، او فدكو في بعض مراحله، او هنري لوفيفر، او عشرات غيرهم. وكان همهم آنذاك الا التهجم على البورجوازية والرأسمالية، والمجتمعات الغربية، وكان تودوروف يجنّ جنونه منهم ولا يكاد يفهم السبب. لا يكاد يفهم كيف يمكن لأناس يعيشون في جو كامل من الحرية ويفكرون ويكتبون كما يشاءون ويشتهون، ثم بعد ذلك يهاجمون النظام الذي يعيشون في ظله والذي يسمح لهم بكل ذلك. والأنكى من ذلك هو انهم يتحسرون على النظام الشيوعي «المثالي» ويطالبون به!

قد يقول قائل: ولكن كل هذا سقط الآن ولم يعد له من معنى. وانت تثقب ابوابا مفتوحة كما يقول المثل الفرنسي. صحيح، ولكن من كان يتصور ان ما كنا نعتقده آنذاك بمثابة «الحقيقة المطلقة» سوف ينهار وينكشف عن وهم وسراب؟! وكيف يمكن لنا ان نثق بهذه الموجات الجماهيرية بعد الآن؟

ولهذا السبب ايضا فان تودوروف لا يستطيع ان يقرأ نيتشه لان هذا الاخير كان مضادا للفكرة الديمقراطية. وبالتالي فغضبه يشمل الماركسيين والنيتشويين في آن معاً، وعندما يسأله البعض عن فلاسفة فرنسا يصبّ جام غضبه على فوكو ونيتشه. في حين يتحدث عن هابرماس وكانط بكل اعجاب. وبعد سنوات طويلة عرفت انه كان على حق.

في الواقع ان تودوروف جد انساني. فكل فكر لا معنى له ان لم يكن موجها لخدمة الانسان واسعاده هو والمجتمع في آن معا، وكل مفكر لا يحس بآلام الانسان ولا يحاول مداواتها او التخفيف منها لا يساوي فكره قيمة الحبر الذي كتب به. يقول في كتابه “روح الأنوار”، “كل سكان المعمورة كائنات إنسانية. ما يجمع الناس أكثر أهمية مما يفرقهم”. ويستدعي دفاعا عن قوله هذا مونتيسكيو في قوله “أنا أساسا إنسان، ولست فرنسيا سوى بالصدفة”، قبل أن يردف أن “من تشبعوا بروح الأنوار يسعدون أكثر بانتمائهم إلى الجنس البشري أولى من انتمائهم إلى بلدانهم”.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك