https://al3omk.com/326982.html

حصري: والد الشاب “المتشرد” بمراكش يكشف للعمق القصة الكاملة لابنه (فيديو) كان سوي الطباع إلى حدود سنة 2013

كشف حسن زينون مجموعة من المعطيات الحصرية التي تخص ابنه محمد، والذي ظهر في فيديوهات على الفيسبوك هزت الرأي العام المحلي والوطني، وتعاطف معه المغاربة، مطالبين بمساعدته على العثور على والديه اللذين يقطنان بمدينة الدشيرة الجهادية بإقليم إنزكان آيت ملول.

وفي هذا الصدد قال حسن الذي يشتغل بالقوات المسلحة الملكية، إن ابنه محمد ولد بمدينة مراكش، غير أن ارتباطه الكبير بجدته من جهة الأب، جعل الأخيرة تقترح أن يبقى محمد في كنفها إلى حين استقرار أبيه في مدينة الدشيرة الجهادية التي حل بها من أجل العمل بالقاعدة الجوية.

وأوضح أن محمد قضى سنة مع جدته، ليٌرزق بعد سنة بابنة ثانية، حينها اقترحت الجدة أن يبقى معها حفيدها يؤنسها في وحشتها رفقة الجد ضواحي مراكش، وهو الأمر الذي تم، إلى أن بلغ محمد حوالي 10 سنوات، حيث عاد إلى كنف والديه بأكادير.

وأكد حسن الذي رفض الظهور أمام الكاميرا بسبب طبيعة عمله، أن ابنه تابع ماتبقى من دراسته الابتدائية والاعدادية بمؤسسة الشيخ السعدي ثم التعليم الثانوي، قبل أن يتخصص في صناعة وتركيب الألمنيوم، وفتح محلا خاصا به.

وموازاة مع ذلك يقول الأب، كان محمد ظاهرة في الغناء وتلاوة القرآن، وكان صوته رخيما، حتى أن أصدقاؤه والعائلة كانت تلقبه بـ “الداودي”، مشيرا إلى أنه قضى ثلاثة أشهر بالمعهد الموسيقي لأكادير، وكانت كافية ليصبح نابغة في عزف جميع الآلات الوترية والالكترونية، فأتقن الكمان والقيثارة والأورج والبيانو.

وأوضح حسن أن محمد عاد إلى مراكش عند جدته، حيث أسس محلا لصناعة الأبواب والنوافذ من الألمنيوم، ويتوفر على حساب بنكي وهاتف نقال وساعة قيمتهما حوالي 6000 درهم، وحتى موهبة الغناء والعزف استغلها ليحيي السهرات بعضها في كان في الملاهي الليلية.

وأضاف أن محمد “شاب تقي وورع ويؤدي فريضة الصلاة بانتظام، ويحب ممارسة رياضة الدراجات واقتنى لهذا الغرض واحدة بقيمة 3500درهم”، مبرزا أن ابنه كان سوي الطباع إلى حدود سنة 2013، حيث تغيرت حالته تماما رأسا على عقب.

وأورد الأب أنه تلقى اتصالا هاتفيا من الجدة تقول بأنه بدأ يصرخ بشكل هيستيري، وترك المنزل نحو وجهة مجهولة، وبقيت الأسرة تبحث عنه لأيام، ليعود بعدها شخصا سويا، ولم تمر سوى فترة قصيرة حتى عادت إليه نفس الحالة، وترك المنزل واتجه نحو البيضا.

وأشار أنه اضطر إلى الإستعانة بمعارفه من أجل تحديد مكانه، حيث تمكن من ذلك وقام بإعادته إلى المنزل بانزكان، مبرزا أن العائلة استغربت من إقدامه على سياقة السيارة إلى أكادير بعد الحادث بيومين، واستقباله لأصدقائه بشكل عادي في المنزل.

واسترسل قائلا: “مرت مدة حتى ظن الجميع أن الحالة عرضية، ولكنه خرج من جديد، وبدأ يصيح ويجذب، وانفصل نهائيا عن محيطه، حينها قررت الاسرة الاستعانة بالفقهاء لطرد المس، ولكن جميع المحاولات والجلسات باءت بالفشل، إلى أن ظهر في مراكش بتلك الحالة”.

واليوم، يقول حسن، تحركت جمعيات المجتمع المدني بالدشيرة من أجل تتبع حالة ابنه، حيث صادفت جريدة “العمق” أثناء حلولها بمنزل الأب حسن، حضور شباب عن إحدى الجمعيات التي قررت متابعة حالة محمد، إذ أوضح الشاب للجريدة أن أعضاءً بالجمعية سيسافرون لمراكش من أجل البحث عنه، وإحضاره وعرضه على طبيب نفسي.

وبخصوص الأخبار المتداولة عن كون إحدى الفتيات كانت السبب وراء تدهور حالة الشاب، يقول الأب بأن أحد أصدقائه سبق وأن أعلم العائلة بأن محمد على صلة بفتاة دون تحديد مهنتهما وهويتها، وأن أحدا أخبرها بأن عائلته لن ترضى بها زوجة له، ولذلك انتقمت منه بتلك الطريقة، ورفض الأب تأكيد الخبر أو نفيه واكتفى قائلا: “هادشي لي قال صاحبو”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك