https://al3omk.com/333120.html

سيول جارفة “تفضح” تعثر إطلاق مشروع تأهيل تنغير لـ5 سنوات برلماني: تم نسف كل الجهود لإطلاق تنمية المدينة

قال النائب البرلماني عن إقليم تنغير أحمد صدقي، إن السيول الجارفة التي اجتاحت مساكن ومحلات تجارية بمدينة تنغير، راجع إلى “عدم انجاز مشروع التأهيل المبرمج في إطار سياسة المدينة والذي مع الأسف تعثر لما يقارب خمس سنوات”.

وأضاف صدقي في مراسلة موجهة إلى رئيس الحكومة، أن مشروع تأهيل المدينة “إلى حدود اللحظة لا يزال معروضا على التأشير الأخير لدى وزارة المالية حيث بقيت اتفاقية الشراكة متوقفة هناك لعدة أشهر دون نتيجة، وربما لايزال يلزم إجراء آخر يتم بين هّذا القطاع وقطاع سياسة المدينة”.

يأتي هذا، بحسب المتحدث ذاته، “رغم المحاولات والتدخلات المتكررة لتجاوز هذا الوضع، إلا أنه ومع الأسف وطيلة سنوات تعثر المشروع سجلنا إجازة وإطلاق مشاريع مماثلة تهم مراكز بأقاليم أخرى ، في المقابل تم نسف كل الجهود لإطلاق تنمية هذه المدينة بشكل غير مفهوم”.

وبالرغم من أن مدينة تنغير، يضيف البرلماني المذكور، أصبحت عاصمة لإقليم فتي منذ ثماني سنوات، إلا أنه “توقف فيها كل ما فتح من أوراش ومن غير معرفة الأسباب الحقيقية مما تولد عنه احتقان كبير لدى الساكنة ومختلف الفاعلين”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك