https://al3omk.com/334784.html

موثقون مغاربة ينتقلون إلى بلجيكا لمحاصرة ظاهرة السطو على العقارات وكانت النيابة العامة قد سجلت ارتفاع عدد قضاياه

قرر المجلس الجهوي للموثقين بالرباط إيفاد موثقين مغاربة إلى العاصمة البلجيكية بروكسيل بغية توقيع اتفاقية شراكة والتعاون تجمع ممثلي التوثيق على صعيد كل من الرباط وبروكسيل وتهدف إلى خلق قنوات مباشرة من أجل الحد من ظاهرة السطو على عقارات الأجانب والمغاربة المقيمين بالخارج.

وكان التقرير السنوي لرئاسة النيابة العامة قد كشف عن بلوغ عدد القضايا المتعلقة بالاستيلاء على عقارات الأجانب 61 قضية رائجة أمام القضاء خلال سنة 2017، مسجلا استحواذ مدن كالدار البيضاء والقنيطرة والرباط وطنجة على أزيد من نصف تلك القضايا الرائجة أمام الدوائر القضائية.

وحسب المجلس الجهوي للموثقين بالرباط ينظم المجلس الجهوي للموثقين بالرباط بشراكة مع القنصلية العامة للمملكة المغربية المقيمة ببروكسيل وقاضي الاتصال لدى سفارة المغرب ببلجيكا يوم 28 شتنبر 2018 لقاء تواصليا وتحسيسيا لفائدة أفراد الجالية المغربية المقيمة ببروكسيل.

اقرأ أيضا: تقرير: مافيا العقار تهدد الأمن العقاري.. و61 قضية أمام القضاء

وكان محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة قد أكد أن مشكل تفاقم ظاهرة الاستيلاء على العقارات لا يرجع إلى نظام التحفيظ المعمول به في المغرب، وإنما يرجع إلى التزوير في الإراثات وبطائق الهوية وعقود الوكالة.

ولاحظ تقرير النيابة العامة أن الجهود المبذولة من طرف النيابات العامة قد أدت إلى تحقيق نتائج مهمة شملت فتح العديد من الأبحاث القضائية ومتابعة العديد من المتورطين في الاستيلاء على عقارات الأجانب.

يشار إلى أن الملك محمد السادس قد وجه إلى وزير العدل رسالة بتاريخ 30 دجنبر 2016 حول استفحال ظاهرة السطو على عقارات الغير وبالخصوص الأجانب، والتي أضحت تتخذ شكل جماعات منظمة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك