https://al3omk.com/336203.html

أسَّا “حاضرة واد درعة”تحتضن فعاليات الدورة 6 لمهرجان السينما والصحراء الحدث مناسبة للتعريف بالمؤهلات السياحية للمنطقة

تُسابق اللجنة المنظمة للطبعة السادسة للمهرجان الوطني للسينما والصحراء بمدينة أسا، الزمن لضمان كافة الترتيتبات، لإنجاح فعاليات الدورة السادسة للتظاهرة، والتي ستنظم بقاعة العروض والندوات بأسا من 25 الى 28 اكتوبر 2018، تحت شعار”الصحراء أي رسالة تبعث عبر الصوت والصورة ؟”.

وستعرف الدورة مشاركة ضيوف الشرف من دول إفريقيا وبلدان الساحل والصحراء، إلى جانب وفد سينمائي يمثلون نخبة من الفنانين والتقنيين والمدراء الإعلاميين، بعديد من المدن المغربية، ومن دول مصر وتونس وفلسطين.

كما سيتم خلال الدورة، إلى جانب المسابقة الرسمية للمهرجان، تنظيم أربع ورشات إبداع، في مهن السينما ومجال السمعي البصري، وعروض موسيقية وفنية وأنشطة موازية سيتم الإعلان عنها قريبا.

وكشف الحسين انشاد مدير المهرجان، في تصريح حصري للعمق عن جانب من مفاجأة برنامج الدورة السادسة، إذ من المننتظر أن تستقبل حاضرة واد درعة، نجما عربيا وازنا في الفن والتلحين والغناء، ينحدر من لبنان، وارتبط اسمه كثيرا بالأغنية الحماسية الفلسطينية، وأشعار الغزل الراقي.

وعن جديد الدورة السادسة، يقول ذات المتحدث، بأنه يتمثل في نقل الفرجة من القاعة، إلى الساحات والدواوير والمداشير المجاورة، وعلى هذا الأساس ستزور الشاشة البيضاء، كلا من جماعات الزاك، و جماعة عوينة الهنا، وعوينة ايغمان، وسيتم إحياء ليلة الفيلم الوثائقي بجماعة تويزكي.

وبخصوص المواهب المحلية، يقول انشاد الحسين”قررنا في الدورة السادسة تشجيع مواهب محلية، قامت بتصوير أفلام  وثائقية وروبورطاجات بجنوب المملكة وبأسا، وخصصت لهم إدارة المهرجان جوائز لكل الإبداعات التي لها علاقة بفضاء الصحراء، وكل مايبتعلق بتقاليد وعادات المجتمع الصحراوي”

تجدر الإشارة إلى أن المهرجان، ينظم من طرف جمعية أسا للسينما والمسرح، بدعم من المجلس الإقليمي بأسا الزاك، والمركز السينمائي المغربي، ووكالة تنمية الأقاليم الجنوبية، وبشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وعمالة أسا الزاك، والجماعة الحضرية بأسا، ومؤسسات عمومية وخاصة.

ويعتبر الحدث الفني، مناسبة للتعريف بالمؤهلات السياحية، التي تزخر بها منطقة أسا عموما، وإطلاع زوار الدورة، وخاصة عشاق العدسات، من مخرجين وممثلين ومهتمين بالحقل السينمائي، بالمناظر التي تستحق أن تكون”بلاطو”طبيعي للأفلام، والروبورطاجات والأفلام الوثائقية.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك