https://al3omk.com/336624.html

“وفاة حامل” بأزيلال يخرج هيئة حقوقية للاحتجاج توفيت بسبب "الإهمال" داخل مستشفى أزيلال

قرر مكتب الفرع المحلي للهيئة المغربية لحقوق الانسان تنظيم وقفة احتجاجية يوم غد الأحد أمام مقر جماعة أيت امحمد، التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، احتجاجا على الوضع الصحي المتردي بالإقليم والذي كان آخر ضحاياه السعدية شيبون التي لفظت أنفاسها الأخيرة يوم الجمعة 21 شتنبر الجاري بعد انتظارها لمدة طويلة داخل المستشفى الإقليمي بأزيلال.

وذكر التنظيم الحقوقي في بلاغ توصلت العمق بنسخة منه أن زوج الهالكة قرر المتابعة القضائية ضد المسؤولين عن الإهمال الذي تسبب في وفاة زوجته، وأعلن التنظيم ذاته مؤازرته لعائلة الضحية في هذا الملف.

وأهابت الجمعية في بلاغها بكافة “الجماهير الشعبية والقوى الحية في المجتمع من هيئات سياسية ونقابية وجمعوية وفعاليات” الحضور بكثافة للاحتجاج ضد الاستهتار بأرواح المواطنين وصحتهم وأمنهم، وفق لغة البلاغ.

وكانت مصادر حقوقية قد ذكرت أن سيدة حاملا، تبلغ من العمر 28 سنة تنحدر من دوار أيت الحاج بجماعة أيت امحمد بأزيلال، توفيت قبيل منتصف ليلة الجمعة 21 شتنبر الجاري، إثر إصابتها بنزيف حاد في طريقها إلى مستشفى بني ملال بعد انتظار لأزيد من ساعة داخل المستشفى الإقليمي بأزيلال.

وأوضحت المصادر ذاتها لجريدة “العمق”، أن الحامل، وبعد تدهور حالتها الصحية، تم نقلها على متن سيارة إسعاف رفقة 4 نساء أخريات إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، من أجل إخضاعها للعلاجات الضرورية، نظرا إلى الحالة المزرية التي يعيشها المستشفى الإقليمي بأزيلال، مما ساهم في وفاتها قبل مغادرتها تراب أزيلال.

واتهمت مصادر العمق وزارة الصحة بـ”الاستهتار” بحياة ساكنة إقليم أزيلال، محملة إياها مسؤولية وفاة تلك السيدة، نظرا لـ”عدم توفير التجهيزات الطبية الضرورية بالمرفق الصحي سالف الذكر، مطالبة بمحاسبة المسؤولين عن هذا الوضع.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك