https://al3omk.com/336877.html

قتل الشهيدة حياة عنوان لقتل الحياة في هذا البلد مقال رأي

هل من استدراك لإيقاف نزيف الوطن !؟

في سلسلة قتل أبناء هذا الوطن الذي ذهب ضحيته ( ومازال يذهب ! ) عديد من الشهداء منهم كمال عماري ومحسن فكري وعماد العتابي وغيرهم رحمهم الله جميعا ، يأتي الدور اليوم على حياة !قتل الشهيدة حياة بلقاسم رحمها الله حادث خطير جدا يعد استهتارا بالروح البشرية التي كرمها الله وجعل من قتلها ظلما كأنما قتل الناس جميعا.

الاستهتار الخطير بهذه الروح الغالية عند خالقها وعند كل شريف وحر جاء تبعا لاستهتار بكرامة وبحق هذه المرأة بأن تعيش في بلدها عزيزة مكرمة آخذة نصيبها من الخيرات والنعم التي حبا بها الله عز وجل هذا البلد المكلوم . وهو مكلوم حقا عنما أصبح سجنا حقيقيا كبيرا لأبنائه بكل أصنافهم وبكل مستوياتهم الاجتماعية .

هذا البلد يعيش أزمة حقيقية تتفاقم يوما بعد يوم . ونحن لا ندري كيف يفكر الماسكون بزمام السلطة في هذا البلد وماذا ينتظرون من أجل الشروع فعليا وصدقا في حلول حقيقية لهذه الأزمة المنذرة بعواقب لا يعلمها إلا الله ..! هل غاب الحس الوطني في حده الأدنى إلى هذه الدرجة التي تنظر إلى السفينة تغرق بالجميع ولا تسارع إلى إنقاذ عاجل لهذا الوطن ؟!

قال الله تعالى ” إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين “وقال عز وجل ” فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين ”
المسؤولية تقع على الجميع بدون استثناء، مع ثقلها على كل مشارك في استمرار هذا العبث بوطن بأكمله !

جاء خياط يخيط اللباس للحاكم الظالم في عصره عند عالم رباني قائم بالحق فسأله أن الله يقول ” ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ” فهل هو من الذين ” ركنوا ” بما أنه يخيط للظالم زينته فأجابه عالم الأمة، لا ! بل أنت من الذين ظلموا !! أما الذين ركنوا فهم الذين يبيعونك الخيط والإبرة وقطع الثياب !

من يهرب ثروات البلد وخيراته ويحرم منها شعبا بأكمله ويتركه في معاناة لا حد لها لا يجد من يحاسبه ويعترض طريقه ويقول له من أين لك هذا وإلى أين بهذا .؟ بل يجد الطرق معبدة لنهب كل أنواع خيرات البلد المنجمية والفلاحية والصناعية والبحرية.وكيف لا و حاميها حراميها ..؟!

ومواطنة معدمة أغلقت في وجهها أبواب التماس دخل يحفظ ماء الوجه وركبت عباب البحر في مغامرة في حد ذاتها خطيرة متطلعة لحياة أفضل في الضفة الأخرى فتطاردها الأيادي الآثمة التي غصبت حقها وتقتلها بدم جامد متكلس جاف من كل رحمة ومن كل رأفة ومن كل روح وطنية عاطفة على مواطنة من بني وبنات جلدتها مقهورة مضطهدة هاربة من واقع البؤس والظلم والإقصاء ..

ورسائل هذه الأيادي الأثيمة للشهيدة حياة رحمها الله ألا حق لك في حياة كريمة وألا حق لك في النجاة من مستنقع التهميش والإذلال ..فإما أن تعيشي هذه الحياة بهذا الصغار أو تهربي منها فيطاردك صانعو هذه الحياة البئيسة فيقتلونك غدرا وانتقاما من ممارستك لتحد محفوف أصلا بكل أنواع المخاطر يصبو إلى واقع أفضل !

لقد ذكرت أعلاه أن الله تعالى اعتبر من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا،

وإنه أيضا قد نص على أنه من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا . فإذا كانت جريمة القتل للظلمة الجائرين، فإن إحياء الأنفس لتعيش حياة كريمة تقع على عاتق كل الأمة، بكل أحرارها وشرفائها الموجودين في كل الأماكن والمناصب والمواقع، أن يهبوا هبة مسؤولة تضع حدا لعبث العابثين بمصير هذا الوطن الحبيب . ودعنا نسلم أن قوة الاستبداد من ضعف المجتمع ومتى استجمع المجتمع قوته أذعن يومئذ المستبدون ..!وإذا كان الشعار المعروف يتعجب ويقول ” الفسفاط وجوج بحورا وعايشين عيشة مقهورة ” فأنا أتعجب وأقول 40 مليون وعايشين عيشة مقهورة !!

فاللهم عجل بالفرج !.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك