المركب السكني باب الأندلس 3 .. جحيم لا يطاق

02 أكتوبر 2018 - 22:42

بمجرد أن اقتنى عدد من المواطنين المغاربة شققهم بمركب باب الاندلس 3 الكائن بحي الزياتن و المواجه لحي بوخالف بطنجة ، طلبا للاستقرار و راحة البال ، و هم في صراع يومي و مستمر مع مختلف المعوقات و العراقيل الإدارية ، و التجاوزات التي أضرت بإنسانيتهم و كرامتهم البشرية . فبالإضافة إلى التراخي في إنجاز المرافق الضرورية للمركب ، من مسجد و مدرسة و مستوصف و حديقة الألعاب و إتمام الربط بين المركب و طريق الرباط الرئيسية.

وبالمناسبة لم يتوصل سكانه إلى حد الآن بالوثائق الرسمية التي تثبت حقهم في ملكية العقار .. فضلا عن كل ذلك يكتوي هؤلاء بأنواع من الإذلال و الاحتقار ، و كأنهم مواطنون من الدرجة العاشرة ، يتمثل ذلك في حرمانهم شبه الممنهج من حقهم في الماء و أحيانا في الكهرباء ، في مختلف المناسبات ، في أيام الصيف و رمضان الفضيل و الأعياد ، لأن مسؤولي هذا المركب السكني ارتأوا أن الحلول الترقيقعية كفيلة بحل مشاكل هولاء المواطنين البسطاء ، و مؤخرا تم حرمانهم نهائيا من تزويدهم بالماء ، و لكم أن تتصوروا الحالة الكارثية التي آلت إليها هذه المجموعة السكنية ، التي تضم مئات من الأطفال و الشيوخ و النساء و الرجال ، الذين أصبح حلمهم الوحيد هو قطرة ماء و شعاع ضوء ..

كل هذا يقع في قلب مدينة طنجة ، التي نريد منها أن تكون نموذجا للرقي العمراني و السلم الاجتماعي ، و في اعتقادي الشخصي على كل الأطراف المعنية بالاستقرار و الأمن و راحة المواطن التدخل في أقرب وقت لوضع حد لكل من يسعى إلى تحدي القوانين ، و رمي السكان في محيط المجهول .

إن ساكنة باب الأندلس 3 تستنجد بالسلطات المحلية و بكل الغيورين على المدينة ، للتدخل اليوم قبل غدا لحل المشاكل المعلقة و المهينة ، و التي قد تصبح لا قدر الله قنابل موقوتة و مدمرة ، كفى من الاستهتار بمصالح المواطنين و اللعب بمصائرهم ، فالأوضاع أَضحت لا تطاق .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

جلسة مناقشة ماجستير جاك

قراءة في كتاب تنبيه معاشر المريدين على كونهم لأصناف الصحابة تابعين

كيف يمكن لشركة “سيتي باص” أن تكون مواطنة؟

تزمامارت

الحياة قائمة على التوازن بين الدنيا والآخرة

تابعنا على