https://al3omk.com/338321.html

غوتيريس: المغرب والجبهة وافقا على اللقاء ويجب التمديد لـ”مينورسو” يقترح الحضور للقاء دون شروط مسبقة

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن المغرب وجبهة البوليساريو وافقا على المشاركة في اجتماع بالعاصمة السويسرية جنيف يومي 4 و5 دجنبر 2018، قائلا إنه واثق من الرد المنتظر من الجزائر وموريتانيا المدعوتين إلى «الطاولة المستديرة» في جنيف.

وكانت المبعوث الأممي إلى الصحراء، “هورست كولر”، قد دعا كلا من المغرب والجزائر وموريتانيا و”البوليساريو” إلى اجتماع بالعاصمة السويسرية جنيف، يومي 4 و5 دجنبر 2018، ممهلا الأطراف المدعوة للرد عليه قبل 20 أكتوبر 2018، وسبقته دعوة مجلس الأمن الدولي المغرب والبوليساريو لاستئناف المفاوضات عقب اجتماع له غشت 2018.

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة تدعو المغرب والجزائر وموريتانيا والجبهة لاجتماع

وكتب غوتيريش في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي حصلت عليه وكالة فرانس برس، “أوصي المجلس بأن يمدد ولاية المينورسو لمدة سنة، حتى 31 أكتوبر 2019، من أجل إعطاء مبعوثي، المساحة والوقت اللازمين لتهيئة الظروف التي تسمح بتقدم العملية السياسية”.

وحسب المصدر ذاته أضاف غوتيريش “أحض الأطراف والجيران على الحضور إلى طاولة المفاوضات بنية حسنة وبلا شروط مسبقة يوم ي 4 و5 دجنبر في سويسرا”، متحدثا في تقريره عن “تطو رات إيجابية” في سلوك البوليساريو، وعن استعداد الجزائر وموريتانيا لتأدية “دور أكثر نشاطا في عملية التفاوض”.

اقرأ أيضا: خبيران: قبول دعوة التفاوض حول الصحراء “خيانة”.. و”نفق بلا مخرج”

ويقترح المغرب كحل للقضية حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادته، بينما تطالب “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر.

وتنص مبادرة الحكم الذاتي على أنه “يكون نظام الحكم الذاتي للجهة موضوع تفاوض، ويطرح على السكان المعنيين بموجب استفتاء حر، ضمن استشارة ديمقراطية. ويعد هذا الاستفتاء، طبقا للشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن، بمثابة ممارسة حرة من لدن هؤلاء السكان، لحقهم في تقرير المصير”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك