https://al3omk.com/338464.html

مستشارون بالأغلبية والمعارضة يقاطعون دورة أكتوبر بجماعة دمنات بسبب ما سموه "الوضع الشاذ" الذي تعيشه الجماعة

قرر مجموعة من أعضاء مجلس جماعة دمنات بإقليم أزيلال، مقاطعة الدورة العادية لشهر أكتوبر التي عقدت صباح اليوم الخميس، احتجاجا على ما وصفوه بـ”الوضع الشاذ الذي تعيشه الجماعة ولمطالبة الرئيس بالإسراع في تصحيحه”.

وبحسب مصادر جريدة “العمق”، فإن أعضاء ينتمون لصفوف الأغلبية والمعارضة قرروا عدم حضور دورة أكتوبر، تنديدا منهم بما وصفوه “هدر المال العام” في مشروع تأهيل المدينة من خلال برمجتها وفق نزاعات “انتخابوية” بعيدا عن التنمية المنشودة، وبما أسموه الاستبداد في التسيير وفي اتخاذ القرارت.

كما ذكرت المصادر ذاتها، أن الأعضاء البالغ عددهم 19 مستشارا، أقدموا على هذه الخطوة بسبب غياب رؤية واضحة لمكتب المجلس في بلورة مشاريع تنموية لإخراج الجماعة من الجمود الذي تعيشه في مستويات عدة، بالإضافة إلى التأخير الحاصل في إخراج برنامج عمل الجماعة، حسب تعبيرهم.

بالمقابل، أوضح النائب الأول لرئيس المجلس ح نور الدين السبع، في تصريح خص به جريدة “العمق” أن الشطر الأول من برنامج تأهيل مدينة دمنات تمت المصادقة عليه قبل الانتخابات، نافيا بذلك مسألة “الانتخابوية” عن المشاريع التي عرفتها دمنات منذ 2015 إلى اليوم، مضيفا أنها من اقتراحات الأعضاء أنفسهم.

واتفق السبع، الذي ترأس أشغال دورة أكتوبر الجاري بحضور 7 أعضاء من أصل 27، مع ما ذهب إليه الأعضاء الغاضبون بخصوص غياب رؤية واضحة لدى المكتب المسير لبلورة مشاريع تنموية، متهما إياهم بالمساهمة في هذا الوضع بشكل كبير، وأشار إلى أن إثارة هذه المشاكل مرتبط بالأساس بمسالة التعويضات التي يطالب بعض المستشارين باقتسامها عوض منحها للمستحقين، حسب قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك