https://al3omk.com/339643.html

مغربية تقاضي الدولة بعد تجربة “مريرة” بالحج ومحاميها يستبعد التنازل قالت إن هدفها هو ضمان "عدم تكرار ما جرى"

استبعد محامي الحاجة المغربية التي قررت رفع دعوى قضائية ضد الدولة بسبب ما عاشته في موسم الحج الفارط، إمكانية تنازل موكلته.

وقال منير فوناني، المحامي بهيئة الرباط في تصريح لجريدة “العمق”، إن إمكانية التنازل مستبعدة، والقضية مازالت أمام أنظار المحكمة.

اقرأ أيضا: حاج يروي للعمق مشاهد “رهيبة” من معاناة الحجاج المغاربة.. وهيئة تدعو للتحقيق (فيديو)

المتحدث كان قد أكد في وقت سابق أن الهدف من القضية التي رفعتها موكلته والتي تدعى زينب بلفتوح، هو ضمان “عدم تكرار ما جرى واللجوء إلى المؤسسات والطرق القانونية لإثبات الأضرار التي لحقت بها، والانتقال من القول والشكوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى العمل بوضع شكاية في الموضوع”.

الحاجة الستينية قررت مقاضاة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد توفيق، والمطالبة بإثبات الضرر الذي لحق بها خلال موسم الحج وبتعويض رمزي قدره درهم وذلك بسبب “التجربة المريرة” التي عاشتها بسبب غياب النقل الجيد وتوفير حافلات غير مناسبة للسير على الطرقات وعدم ملائمة المرافق الصحية لعدد الحجاج مما تسبب في “فوضى وازدحام شديد”.

اقرأ أيضا: اجتماع طارئ بمكة لتحديد المسؤولين عن معاناة الحجاج المغاربة.. والأوقاف تعترف بالاختلالات

وكانت جريدة “العمق” قد توصلت بمقاطع فيديو تظهر حجاجا رجالا ونساء وهم يخرجون من نوافذ حافلات قديمة، كما كشفت مقاطع فيديو أخرى حجاجا مرضى يفترشون الأرض في غياب أي عناية طبية، فيما حكى حجاج عن تخلي البعثة المغربية للحج والعمرة عن 1500 حاجا وحاجة بعد إخلاء خيامهم بمشعر منى، ما جعلهم عرضة للتشريد والتيهان ليلا في غياب أي مخاطب لهم، في حين قضى آخرون ليلة المبيت في منى قرب المراحيض، وفق تعبيرهم.

المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، نفت مسؤليتها عن معاناة الحجاج المغاربة، كاشفة أن مشكل المبيت في منى هو وضع عام ولا يخص حجاج المغرب فقط، وأن تحسين ظروف التنقل يتطلب من البعثة المغربية مصاريف إضافية، بينما اعتبرت أنه من المستحيل الاستجابة لطلبات الحجاج بالنسبة لعاداتهم الغذائية.

اقرأ أيضا: دعوة للعثماني للتحقيق في معاناة الحجاج المغاربة وتعويض المتضررين 

وأثارت مقاطع الفيديو التي توثق معاناة الحجاج المغاربة، غضبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت إلى درجة مطالبة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بتقديم استقالته، فيما أطلق نشطاء حملة غير مسبوقة تدعو الحجاج إلى العودة لبلدهم بثوب الإحرام والتوجه صوب مقر وزارة الأوقاف للاحتجاج على ما تعرضوا له من معاناة.

اقرأ أيضا: الأوقاف تقر بتأدي حجاج مغاربة وتنفي مسؤوليتها والتوفيق يتصل بوزير سعودي

القضية وصلت إلى البرلمان أيضا، حيث وجه 3 برلمانيين عن حزب العدالة التنمية سؤالا شفهيا إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، وذلك “جراء تردي ظروف الإقامة والتنقل والتغذية والتأطير خلال أداء الحجاج لمناسك الحج لهذه السنة”، مطالبين الوزير باتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل الوقوف على حقيقة ما وقع وترتيب القرارات اللازمة على كل إخلال ترتب عنه معاناة الحجاج المغاربة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك