https://al3omk.com/340117.html

وزراء الحب في المغرب

بعد الضجة الإعلامية والشعبية التي خلفتها صور محمد يتيم وزير الشغل والإدماج الاجتماعي بالمغرب والذي تربع على رأس وزارة يبيت المغاربة يحلمون بها ليلا ، لما تمثله بالنسبة إليهم من آمال وآلام ، قادما إليها من نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وهو كذلك أحد قادة الجناح الدعوي” للبيجيديين” ومنظريهم ونعني هنا حركة التوحيد والإصلاح، يتيم عضو بالأمانة العامة لحزب المصباح سبق أن شغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب في الولاية التشريعية 2011-2016…

بطل صور الالتحام بشعار “يدا في يد” على غرار مشاهد نقابته في فاتح ماي من كل سنة ، ولكن هذه المرة يتغير الزمان والمكان معا ، حيث المقام ليلا بعاصمة الأنوار اللؤلؤة الباريسية ،يظهر الوزير يتيم رفقة مدلكته في أبهى صور الرومانسية..

أما من يزعم أننا نخوض في الحياة الخاصة للأشخاص ،نجيب أن الأمر هنا يتعلق بشخصية عامة ترسم معالم سياسة الدولة في حقل التشغيل ،ومن أراد أن يعيش حياته الخاصة ويزهو بها بعيدا عن أعين” الحنزازة” فليطلق الوزارة ،وليصم السياسة ، وليعتزل تسيير الشأن العام .

أما من يؤمنون بالقوانين فانتظروا تشريعات تقدس الوزراء والوجهاء و رجالات الدولة وتجرم الخوض في الحياة الخاصة لهم ،وزد عليها الحق في الصورة وكذا انتقاد السياسات العامة في بلد أحسن من فرنسا، وقد تجعل مجرد الإشارة أو التفكير في ذلك يقود مباشرة إلى سجون يملكون مفاتيحها …

وهنا نذكر كثيرين ممن كانوا يظنون بالأمس القريب أن زعماء العدالة منزهون عن الخوض في براثين الحب والهيام ،ثبت بالصورة أنهم مثلهم مثل باقي السياسيين يٌحبُون ويُحَـبون ،وليسوا بمعصومين عن أشهر القصاصات التي تتبعها العالم وتناقلتها الصحافة العالمية تهم شخصيات في أعلى هرم الدول , و نستقي منها قصة “مونيكا ليوينسكي” والرئيس الأمريكي” بيل كلينتون ” و…هنا نتحدث عن العشق لا العلاقات مهما اختلفت إطاراتها ،قصص وغيرها كثير، تفيد أن السياسي ليس أكثر مناعة من فيروس الحب ومقصلة الصحافة…لكن حينما نستحضر المرجعيات فإن الأمر هنا يختلف من العلماني ، الشيوعي ،اليساري ،الكاثوليكي إلى الإسلامي …

لكن بالرجوع إلى مغرب الاستثناء ،وخلال ولايتين متتاليتين من تحمل “البيجيديين” دواليب الحكم في المغرب تم تسجيل قصص الحب عند زعماء العدالة والتنمية بمختلف أذرعها السياسية النقابية والدعوية أكثر من غيرهم من الأحزاب ، حيث الحديث هنا لن يقف عند حدود اللحظة الحميمية بعاصمة الأنوار ،ولكن ،سبقت شجونه قصة الوزير لحبيب الشوباني المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وعلاقة حب بسمية بنخلدون الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي…وكذلك قضية فقهاء العشق ،نائبي رئيس حركة التوحيد و هي القصة المعروفة بعاشقي الحركة …كلها قصص لم تظهر حينما كان الحزب يعيش أيامه العجاف حينما كان يمارس المعارضة… ولكنها ظهرت رديفة للكراسي الفخمة والمكاتب المكيفة والسيارات الفارهة والفيلات الفخمة…

لم يكن أحد يتوقع أن الوزير يتيم سيختار العاصمة الأكثر رومانسية في العالم مهد الحرية والتحرر ليطل علينا رفقة مدلكته الممرضة ،التي ذهبت لغرض shopping ولربما قد التقيا بأحد مطاعم Champs-Élysées صدفة أو” ميترو” الضواحي الباريسية ،لكن يبقى السؤال مطروحا ، كم عدد الممرضات المدلكات اللائي يطرن لأوروبا لزيارة الأهل والأحباب وصلة الرحم معهم ؟؟؟ ،إذا كان أطباء القطاع العام بالمغرب ليس في مقدورهم قضاء أسبوع واحد بالفنادق المصنفة في المدن السياحية بالوطن .

إننا نتحدث هنا عن وزراء الكثير منهم غارق في العسل من رؤوسهم حتى أخمص أصابع أقدامهم ،وزراء لم يستطيعوا الصوم كل اثنين وخميس كما يدعوننا إليه للتغلب على غلاء المعيشة والبطالة بالمغرب ، بالتهجد ليلا عوض العمل نهارا …وزراء أصبح الكثير من المغاربة يعرف أنهم بشر مثلنا لهم أفئدة يحبون بها ، ونسأل الله أن ترق قلوبهم بحجم درجة حب محبوباتهم ،ليستوصوا خيرا بشعب أنهكته البطالة، وتكالبت عليه “الفانتومات ” وأعياه سؤال أين الثروة ؟؟؟

الوزير المواطن الأجذر به أن ينام صاحيا ،وقوارب الموت تهجر صفوة أبناء وطنه من الشباب إلى الضفة الأخرى في مشاهد تدمي القلوب، وكأن المغرب يعيش حربا أهلية ،لكنها صامتة …بصمت حكومة عوض أن تعالج الأسباب الحقيقية للظاهرة ، تفتقت مقارباتها فكانت نتيجتها موت الطالبة “حياة” برصاصة طائشة وهي في ريعان شبابها ، ولم تعالج بالشكل المثالي دوافع هجرة شعب من الشباب ، كفر بمستقبله في الأرض التي أنجبته ، و أضحى أكلة يسيرة لحيثان المحيط بأجساد عارية تطفو فوق المياه ،في حين ينجح القليل منهم في عبور الضفة الأخرى لملاقاة المجهول إلى أرض ليست كلها مفروشة بالورود .

وزير الأحرى به أن تصوم مشاعره على الأقل حتى انتهاء المهمة الجسيمة التي تقع على عاتقه ، أمام هول المشاهد التي أضحى يعيشها المغاربة أمام وحش فتاك اسمه البطالة ،وبات يخلق أزمة ثقة حقيقية للأجيال القادمة التي لم تعد تؤمن ب “زابور” الساسة ومشاريع الأحزاب، التي كان يتودد زعماؤها فئات الشباب فترة الانتخابات ،ويستجدون أصواتهم ويدغدغون مشاعرهم بخطبهم الرتيبة ،ولم تتضمن برامجهم حينها ، هدم “الكاريانات” و”البراريك ” على رؤوس البسطاء والفقراء الذين صوت السواد الأعظم منهم لصالحهم ، مشاهد تذكرنا بفواجع الاستيطان بفلسطين السليبة ،حينما يترك هؤلاء بين الأنقاض يندبون حظهم في العراء ، وزير ومسؤول في أغلبية حكومية ينام قرير العين ،و لم يستطع التفاعل مع دموع رجال تنهمر قهرا ،ومشاعر نساء يولولن و يستغثن ولا من مغيث بقدر تفاعله مع مشاعر الحب والغرام التي ذابت في عسل مدلكته…لا نريد مصادرة حق هذا الوزير أو ذاك السفير في الحب والعشق ، ولن نعقد مقارنة في السن أو في المنصب الاعتباري ،ولكن فلينم هؤلاء قريري العيون وليحبوا مثنى وثلاث ورباع وليضيفوا إليها ما ملكت أيمانهم ، حينما يعيش شبابنا في وطنهم سخاء ،رخاء ، رغدا، على غرار دعاء خطباء الجمعة, لا أن يكفر مواطنوهم بالوطن ويطالبوا باللجوء الجماعي والهجرة الجماعية أفواجا أفواجا ،نتيجة لفشل ذريع في السياسات الاجتماعية ،وخلل فظيع في التوزيع العادل للثروة وغياب فاضح للعدالة الإجتماعية ..

عجز وزير الحب و غيره من وزراء العشق في بلد أحسن من فرنسا في إيجاد حلول واقعية جعلت هؤلاء الشباب ينشدون ملاذهم الأخير، و هو تطبيق وصية رسولهم الحبيب بالهجرة إلى ديار الأعاجم الأوربيين ، فإن عندهم حكومات لا يظلم عندها أحد ، ولنا إسوة في الأخت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل ” التي فاقت الإسلاميين إسلاما، والتي آوت بالفعل لا بالخطابات الرنانة ألوف مؤلفة من السوريين والمهجرين , بعدما تقطعت بهم السبل ،ومنحتهم الأمن والأمان ،ويسرت لهم شروط العيش الكريم، في وقت فشلت فيه حكومات “البترودولار” فيما نجحت فيه حكومات العجم

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك