https://al3omk.com/341231.html

تلوث معمل وسط حد السوالم يخرج الساكنة للاحتجاج .. والرئيس يوضح (صور) المعمل يتسبب في أضرار صحية للمواطنين

نظم المئات من ساكنة حد السوالم وقفة إحتجاجية مساء الخميس أمام مقر الجماعة احتجاجا على التلوث الذي يسببه معملا للزفت وسط المدينة.

الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها التنسيقية المحلية للمجتمع المدني لحد السوالم عرفت مشاركة المئات من الرجال والنساء والشباب، حيث رفع المحتجون شعارات يطالبون من خلالها الدولة للتدخل العاجل لرفع الضرر عنهم.

وفي هذا السياق، أوضحت الفاعلة الجمعوية شيماء عباد أن “مدينة حد السوالم تعاني من ويلات التلوث الذي يسببه معمل الزفت، حيث إن وجوده وسط الأحياء السكنية أصبح غير مقبولا لكونه يشكل خطرا وتهديدا مباشرا لصحة وحياة الساكنة”.

واستنكرت الناشطة الجمعوية ضمن تصريح لجريدة “العمق”، الأضرار البيئية والصحية لنشاط المعمل، مشيرة أنه “تنبعث منه روائح كريهة مما يسبب في أمراض الربو والحساسية والإلتهابات الرئوية وأمراض العيون وأمراض جلدية”، على حد تعبير الفاعلة الجمعوية .

من جانب آخر، قال بيان صادر عن التنسيقية المحلية لحد السوالم، إن هذه الوقفة تأتي على إثر المخاطر الصحية التي تسببت فيها إحدى المنشأت الصناعية التي تصدر أدخنة سامة وملوثة وذات روائح كريهة، مطالبا برفع الأضرار الصحية التي يتسبب فيها هذا المعمل.

وأشار البيان الذي تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، أن الأضرار الصحية التي سببها المعمل كان من نتائجها مرض واختناق العديد من السكان خاصة الأطفال الصغار والمرضى وكبار السن، معبرا عن استياءه من تقاعس الجهات المسؤول وصمتها على انتهاك الأمن الصحي والبيئي وانتهاك الحق في العيش ضمن فضاء سليم.

وفي توضيح له، قال رئيس الجماعة الترابية لحد السوالم حكيم عفوت إن “مطالب الساكنة مشروعة وبدوري أتقاسم معهم نفس المعاناة بحكم أن معمل الزفت تنبعث منه روائح كريهة خاصة في الليل تضر بالساكنة”.

وأوضح في تصريح للجريدة أنه عقد لقاء مع تنسيقية المجتمع المدني وقام بمراسلة عامل الإقليم، حيث خرجت لجنة مختلطة وسجلت ملاحظات، من بينها مطالبة صاحب المعمل باقتناء آلات جديدة لتفادي انبعاث تلك الروائح، حيث تبين أنه يقوم بأمور لا توجد في الرخصة التي منحتها له الجماعة.

نفس المتحدث زاد قائلا: “بقدر حرصنا على تشجيع الاستثمار تهمنا صحة المواطن، إذ راسلنا مرة أخرى عامل الإقليم نطالب بلجنة بيئية وفي حالة عدم احترام دفتر التحملات وما تنص عليه الرخصة سنضطر لتطبيق مايخوله لنا القانون ونسحب من صاحب المعمل الرخصة لأن صحة المواطنين هي الأهم”، على حد تعبيره.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك