https://al3omk.com/341883.html

تفاصيل العرض الذي قدمه بنشماش لإنهاء أزمة صحفيي “بام نيوز” عرضٌ من شأنه أن يرضي الصحفيين

علمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة قدم عرضا لعدد من الصحافيين العاملين بموقع “بام نيوز” الذي أطلقه الأمين العام السابق للحزب الياس العماري من أجل أن يكون البوابة الإلكترونية الرسمية لحزب “البام”.

وأوضح المصدر ذاته أن العرض الذي قدمه بن شماش للصحافيين يقضي بصرف تعويض مادي لهم بناء على ما جاء في قانون الصحافة والنشر، بالإضافة إلى تعويض “معنوي” إضافي، زائد تسوية مستحقات الضمان الاجتماعي، وذلك عبر دفع المتأخرات أو صرفها أموالا بالنسبة لغير المسجلين في الصندوق.

وشدد مصدر مقرب من بن شماش في حديث مع الجريدة على أن العرض الذي قدمه الأمين العام للصحافيين المعنيين هو عرض من شأنه أن يرضي الصحفيين، معبرا عن أسفه لتدخل أطراف أخرى في الموضوع من أجل تعقيد الأمور، معتبرا أنه هؤلاء لا تهمهم مصلحة الصحفيين، متوقعا أن يستفيد من عرض بن شماش 5 صحفيين.

وكان عددٌ من صحافيي “بام نيوز”، قد هددوا باللجوء إلى القضاء من أجل استخلاص مستحقاتهم المالية العالقة لدى المؤسسة الإعلامية المذكورة، والتي تخص تعويضاتهم القانونية والإجتماعية عن طردهم تعسفيا من المؤسسة بعد ثلاث سنوات من الاشتغال بدون ضمان اجتماعي أو تغطية صحية أو تأمين.

ووفق مصدر من الصحافيين، فإن هؤلاء لجؤوا مطلع الأسبوع الجاري، إلى مفتشية الشغل في العاصمة الرباط، حيث حُررت دعوة رسمية إلى حكيم بنشماس، أرسلت إليه عن طريق مفوض قضائي للحضور عشية أمس الجمعة لجلسة مصالحة مع الصحافيين، أو منحهم مستحقاتهم القانونية، وبالتالي الانفصال بالتراضي.

وأشار المصدر إلى أن الصحافيين المسرحين من “بام نيوز”، حاولوا ربط الاتصال بحكيم بن شماش، من أجل التفاوض معه حول منحهم مستحقاتهم، دون أن يتوصلوا منه برد، مؤكدا أنهم راسلوه رسميا في المرة الأولى بتاريخ 30 شتنبر الماضي، كما حاول بعض الصحافيين ربط الاتصال به هاتفيا، دون جدوى.

إلى ذلك اعتبر مصدر جريدة “العمق”، أن بعض الأطراف على صلة بالملف كانت تحول استغلال قضية الصحافيين من أجل الإساءة للأمين العام الجديد، وخاصة في الظرفية التي تسبق انتخابات مجلس المستشارين التي ستجرى يوم الإثنين المقبل، مؤكدا أن العرض الذي قدمه بن شماش من شأنه أن يحل الملف نهائيا بما يرضي طرف الصحفيين.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك