https://al3omk.com/342046.html

أستاذة تستنجد بالملك لإنقاذها من “جبروت” شرطي بسيدي يحيى الغرب (فيديو) في شريط فيديو

ناشدت أستاذة بمدينة سيدي يحيى الغرب، الملك محمد السادس، والمدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، فتح تحقيق مع رجل أمن يكتري لديها شقة منذ عامين، قالت إنه حوّل حياتها إلى جحيم ورعب، وقام بتعنيفها وعائلتها واعتقالها بشكل تعسفي، بعد أن طالبته بدفع إيجار الشقة.

وقالت الأستاذة المشتكية، عبر شريط فيديو تداوله نشطاء على “فيسبوك” وتطبيق التراسل الفوري “واتساب”، إنها تعاني من جبروت شرطي لا يدفع إيجار شقة يكتريها لديها منذ عامين، في حين أنها في حاجة للمال لأنها المعيل الوحيد لوالدتها وشقيقيها المريضين بالسكري.

واتهمت المشتكية، الشرطي بتحويل حياتها إلى جحيم لا يطاق، حيث طالبها بأداء مبلغ 10 ملايين سنتيم مقابل مغادرة الشقة، مضيفة أنه “هددني بالاعتقال، وبالفعل نفذ وعيده، حيث حلّت دورية للأمن بمنزلي وتم اقتيادي بشكل تعسفي إلى مخفر الشرطة على الساعة العاشرة ليلا، كما قاموا بتعنيف والدتي وكسر إصبعها”.

وزادت المتحدثة، قائلة: “طالبتهم بتحرير محضر يضمنونه أسباب اعتقالي، غير أنهم ظلوا يرددون عبارة “نتي مكتفهميش”، قبل أن يطالبونني بدفع مبلغ 10 ملايين لزميلهم من أجل طي المشكل”، مضيفة أنه تم إطلاق سراحها في منتصف نفس الليلة.

وأضافت أنها لم تتقبل فكرة أن يتم اعتقالها بشكل تعسفي فقط لأنها طالبت الشرطي بمستحقات الإيجار التي لم يدفعها منذ عامين، مشيرة إلى أنها دخلت في أزمة نفسية بعد الرعب الذي عاشته لحظة اعتقالها ما جعلها تستعمل الأدوية من أجل النوم، كما سلمها الطبيب المعالج شهادة طبية مدة العجز فيها 30 يوما.

ولم تنته معاناة الأستاذة المشتكية عند هذا الحد، حيث أكدت في ذات الفيديو، أنها رفعت دعوى قضائية ضد الشرطي المذكور تتهمه فيها بالشطط في استعمال السلطة والاعتقال التعسفي، مشيرة إلى أن المفتش الذي استمع إلى شكايتها قال لها بأن “الركوب في سطافيط أمر عادي وليس فيه أي مشكل”.

وأشارت إلى أنها قصدت مفتش شرطة ثان طالبة أن يوفر لها الحماية بعد الاعتداءات المتكررة عليها وعلى والدتها من طرف الشرطي وزوجته، غير أنه أجابها هو الآخر قائلا: “الحل الوحيد هو ديري تنازل على الدعوى، المحكمة ماعندها مادير ليك وراه حنا هما السلطة”.

وأردفت الأستاذة المشتكية، أن عائلتها من شدة الخوف من الشرطي وزوجته قرروا العودة إلى منزلهم القديم بقرية قرب سيدي يحيى الغرب، مبرزة أن ابن الشرطي المذكور يعترض سبيلها وهو في حالة سكر طافح ويكيل لها الشتم والسباب، ولا يدعها تلج منزلها، وبالرغم من شكاياتها المتكررة إلى أن مسؤولي الأمن بالمدينة يجيبونها بقولهم: “ديك الدار منوصلوهاش واخا يقتلوك”.

تعليقات الزوّار (2)
  1. يقول غير معروف:

    بإمكانها تمشي للداخلية

  2. يقول غير معروف:

    على المدير العام فتح تحقيق لانصاف المظلوم

أضف تعليقك